التخطي إلى المحتوى
دراسة جديدة تكشف أسباب زيادة حالات الوفاة بين النساء الحوامل
دراسة جديدة تكشف أسباب زيادة حالات الوفاة بين النساء الحوامل

أوضحت دراسة جديدة ارتفاعاً حاداً في عدد وفيات النساء الحوامل في السنوات الماضية، كما وأظهرت العاملين الرئيسيين لوفاة النساء أثناء فترة الحمل.

وذكرت الدراسة الحديثة التي أجرتها جامعة أوكفورد، أن نسبة عدد وفاة النساء خلال الحمل قد وصلت إلى نحو 9.8 حالة وفاة من أساس 100 ألف امرأة حامل تضمنتهن الدراسة، بين السنتين الـ 2014 والـ 2016.

في سياق ذلك حيث أشار علماء في الدراسة إلى العوامل الرئيسية لارتفاع عدد الوفيات الحوامل، السببين الرئيسيين: التقدم في العمر والبدانة الزائدة أي “السمنة”.

ويذكر أن دراسة ماضية قد رصدت 8.8 حالة وفاة لكل مائة ألف امرأة حامل بين العالمين الـ 2014، والـ2015، إذ تؤكد على أن الزيادة بنسبة حالات الوفاة، عائدة وبشكل أساسي إلى ” الارتفاع الكبير” في نسبة السمنة أي بدانة الجسم بين الحوامل، إلى جانب ما تم ذكره في الدراسة الحديثة، “نسبة حمل النساء كبيرات العمر”.

ولفتت الدراسة إلى أن من بين حالات الوفاة المسجلة، رصدت 37 بالمائة منها نتيجة السبب الرئيسي الأول “بدانة الحوامل”، ذلك الأمر الذي يعرضهن لخطر الإصابة بـ “جلطات الدم”، وأبانت ذات الدارسة أيضاً أن الحوامل فوق سن الـ40 عام معرضات للوفاة خلال فترة الحمل بنسبة تصل إلى 3 أضعاف أكثر من الحوامل في بداية العشرينيات.

فيما ورصدت الدراسة 2022 حالة وفاة لامرأة حاملة في بريطانيا بين العامين 2013 و 2015، بيمنا وارتفع الرقم إلى نحو 225 حالة وفاة خلال مدة ما بين الـ 2014 والـ2016، وفق الإحصائيات التي سجلتها الدراسات السابقة والحديثة.