التخطي إلى المحتوى
دراسات جديدة تحذر من مخاطر الأطعمة المصنعة
تحذير من خطر الأطعمة المصنعة

توصلت دراستان شاملتان إلى أن الأشخاص الذين يتناولون الكثير من الأطعمة المصنعة، لديهم فرصة كبيرة للإصابة بأمراض القلب والموت المبكرة، بالمقارنة مع الآخرين الذين يتناولون الأغذية كما هي على أصولها.

وفي الأرجح ما يكون معدل الدهون والسكر والسعرات الحرارية الفارغة من أي قيمة غذائية، أعلى في الأطعمة كثيرة التصنيع.

فإن تناول هذا الطعام بشكل مفرط له صلة منذ وقت طويل برفع خطر الإصابة بأزمات صحية متنوعة، قد تؤدي في نهاية المطاف إلى أمراض القلب وارتفاع ضغط الدم أو البدانة والاكتئاب والكوليسترول والسرطان.

وتستعرض الدراستان التي تم نشرهما في الدورية الطبية البريطانية “بي-إم-جي”، دليل جديد على المخاطر الصحية للأطعمة المصنعة.

حيث قالت أحد الدراسات أن تناول أكثر من 4 حصص بشكل يومي من تلك الأغذية بزيادة 62% ترتبط بخطر الوفاة المبكرة، بينما الأخرى ربطت كل زيادة قيمتها 10  بالمئة في الحصة الغذائية المكونة من هذه الأطعمة، بزيادة نسبتها المئة في خطر الاصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

وعكفت الدراسة المتعلقة بالعلاقة بين الأغذية فائقة التصنيع والوفاة على مسح كل سنتين للعادات الغذائية لأكثر من 20 ألف شخص، غالبيتهم من إسبانيا، وتتراوح أعمارهم ما بين الـ20 والـ 91 عاماً، بين سنتي 1999 و 2014، حيث توفي 335 شخصاً أثناء تلك الفترة.

وعثرت الدراسة على أن الذين أكلوا كميات أكبر من الطعام المصنع، أي ما يزيد عن 5 حصص يومياً في المتوسط، يميلون للسمنة “البدانة” ومن المدخنين وعشاق الوجبات الخفيفة بشكل متكرر ومن المعتادين على مشاهدة شاشة التلفاز، وترتفع بينهم حالات الإصابة بارتفاع ضغط الدم وداء السكري وارتفاع مستوى الكوليسترول والسرطان والاكتئاب.

ولكن الدراسة الدراسة الخاصة بالصلة بين الطعام فائق التصنيع وأمراض القلب والأوعية الدموية، تضمنت مسحاً لـ6 أنظمة غذائية لما يقارب 105 آلاف بالغ في فرنسا، فإن الباحثون قاموا بتتبع المشاركين لنحو 5 أعوام في المتوسط منذ كانت أعمارهم تبلغ 45 سنة.

في غضون ذلك، وأثناء الدراسة حدثت 1409 مشاكل صحية تتعلق بالقلب والأوعية الدموية للمرة الأولى مثل: الجلطات والأزمات القلبية، وفقاً للإحصائيات الرسمية الصادرة عن الدراسة.