التخطي إلى المحتوى
خطة جديدة للصين تتخطى كل الحدود على القمر
خطة جديدة للصين تتخطى كل الحدود على القمر

بعد أن نجحت الصين في الهبوط على الجانب البعيد من القمر، في خطوة جديدة غير مسبوقة عد خطة، وهي في إطار بناء قاعدة بالطباعة ثلاثية الأبعاد في ذلك المكان.

وبحسب ما أفادت به الصحيفة البريطانية “ديلي ميل”، نقلاً عن مصادر في وكالة الفضاء الصينية قولهم، أن الصين سوف تعود في جولة أخرى للقمر مع نهاية 2019، وذلك عبر المسبار الذي يدعى “تشانغ 5″، حيث سيكون هناك ثلاثة رحلات متتالية للتمكن من اكتشاف سطح القمر، وإجراء دراسة إمكانية البناء في الموقع.

وأوضحت إدارة الفضاء الصينية الوطنية، أنه يتوفر لديها مزيد من الخطط لزيارة المريخ بحلول عام 2020، من أجل تخطي الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا بتفوقاً ملحوظ، إضافة العمل على مشروع طموح الذي يأتي في إطار بناء نقطة قمرية عبر الطباعة ثلاثية الأبعاد.

كما وسيقوم، فريق متخصص في المشروع “تشانغ 8″، بالبحث عن نتائج التكنولوجيا الخاصة بذلك المشروع، وفي حال إذا كانت قابلة للتنفيذ بالفعل على سطح القمر.

يشار إلى أن الصين، نجحت في الهبوط بنجاح على الجانب البعيد من القمر في الـ3 من يناير، في إطار مهم يرى أنها على وشك تحريك مهم في برنامج الفضاء الصيني، وسبق لها أيضاً، أنها رأت مركبات فضائية ثانية على نفس الجانب من القمر، ولكنها لم تتمكن من الهبوط على أي منها.

ومن بين المهام التي شملتها إشراف المسبار على المهمة تشانغ 4، متابعة الفلك اللاسلكي ذو التردد المنخفض، وكشف التركيب المعدني، ومسح التضاريس والسطح، وقياس الإشعاع النيوتروني والذرات المحايدة، بهدف دراسة البيئة على الجانب البعيد من القمر.