التخطي إلى المحتوى
خسارة فريق “كرة قدم” يكلف مشجع 26 تلفزيون
خسارة فريق "كرة قدم" يكلف مشجع 26 تلفزيون

عقب خسارة فريق كرة المفضل لدى المشجعين، يشعر البعض بخيبة أمل ويسعون تجاوزها من خلال عدة وسائل، ولكن هذه الطريقة التي يفعلها مشجع فريق مارسيليا لكرة القدم “محمد هني” لحظة هزيمة فريقه وصف بـ”العنيفة للغاية” والمكلفة.

وذكر موقع “سبورت بيبلي” أن مشجع كرة القدم هني اعتاد على تخطي خيبة الأمل بعد هزيمة فريقه المفضل بتكسير شاشة التلفاز.

كما وقام محمد هني بتحطيم 26 تلفاز حتى هذه اللحظة، ولم يعرف بعد إلى أي وقت سوف يواصل ممارسة هوايته التي حظت ملايين المشاهدات على موقع الفيديوهات الأحمر “يوتيوب”، الذي جعله يفكر في الأمر إلى أبعد من التخلص من الغضب بخسارة الفريق المفضل لديه.

ويقول هني في لقاء مع “بي بي سي” العالمية، أن هدفه خلف تحطيم أجهزة التلفزة عقب هزيمة فريقه المفضل قد لاقى تحولاً في “جعل الناس مسرورين”، مشيراً إلى أن “المشجعين في ألمانيا أو إنجلترا أو البرازيل أو فرنسا، يعلمون كم يرغبون في يوم تكسير التلفاز، لذا فإنني أرى أن هذا الأمر الذي أقوم به يعبر عن الكثيرين”.

وأعرب محمد “تعبيري وشعوري صادق عن المشجع الداخلي وكيف يتعامل مع التلفاز الخاص به، ينبغي علي أن أضبط نفسي أثناء المباراة، وعقب ذلك أقوم بتحطيم التلفاز” واصفاً هذا الأمر “طبيعي”.

يشار إلى أن، هني كان فقط يعلق على المباريات، ولا يقوم بتحطيم أجهزة التلفاز، ولكن هذا تغير عقب خسارة فريقه في الربيع الماضي، وتحدث عن ذلك “لقد فقدت السيطرة على أعصابي، وقمت بتحطيم التلفاز في بيتي، ومن حين تلك اللحظة انتشر الفيديو عبر اليوتيوب ووسائل التواصل الاجتماعي” فيسبوك وتويتر وسناب شات وغيرها.

وأضاف إلى ذلك “أنا لا أحطم التلفاز حتى أتظاهر، بل لأنها مباريات نخسرها ولا يمكن تعويضها”.

كما ويحطم المشجع هني التلفاز بعض أحيان، إذ تم التعادل بين مارسيليا وفريق آخر ضعيف، ويمشي قائلاً “مارسيليا أفضل فريق في فرنسا، والأفضل في أوروبا، وما يراودني الآن ليس حقداً بل غضماً” ويتابع القول بجملته الشهيرة “إنه غضب رياضي”.

الجدير بالذكر، أن فريق مارسيليا خسر 9 مباريات في دوري الدرجة الأولى الفرنسي خلال موسم 2019.