التخطي إلى المحتوى
حمامات مختلطة تثير الخوف في بريطانيا
حمامات مختلطة تثير الخوف في بريطانيا

ذكرت الصحف والمجلات البريطانية مخاوف كبيرة بين الذكور والإناث في بريطانيا، من استخدام حمامات مختلطة في المدارس، وذلك لعدة أسباب منها احتمال تعرض الفتايات للتنمر والتحرش الجنسي.

وفقاً لصحيفة “ذي صن” البريطانية، أن منظمة صوت النساء في ويلز أعربت عن قلقها حيال حملة تغيير الحمامات في مدارس بريطانيا، من المعزولة بين الشباب والبنات إلى حمامات مشتركة.

وذكرت إحدى المسؤولات في المنظمة: “أننا قد سمعنا من قبل عن حالات كثيرة لفتايات لا يقومن بشرب الماء خلال ساعات الدوام المدرسي، لكي يضطرون إلى الذهاب لـ<الحمامات> لتفادي التعرض لسماع قول لفظي استهزائي من قبل الشبان” بخصوص أمور النساء.

وأعربت السيدة عن قلقها البالغ من احتمالية وقوع “اعتداءات جنسية” سواء جسدية أو لفظية أو من الأنواع الأخرى داخل الحمامات المشتركة الجديدة.

يشار إلى أن وزارة التعليم البريطانية تلزم المدارس بتوفير حمامات منفصلة، ولكن الصحيفة لفتت إلى أن مدارس قد افتتحت بها مراحيض للجنسين الذكور والإناث معاً.

وبحسب دراسة جديدة، قد جرت من جامعة “وارويك” البريطانية، أن 4 من بين كل 10 طالبات يتعرضن للتحرش الجنسي في مدارس ويلز وإنجلترا، حسبما ذكرت الصحيفة.