التخطي إلى المحتوى
حل تجميلي جديد.. عدسات الأسنان اللاصقة
حل تجميلي جديد.. عدسات الأسنان اللاصقة

على غرار عدسات العيون، تمكن الباحثون من طرح فكرة جديدة لما يعرف بـ”عدسات الأسنان، وشأنها التخلص من مشكلات كثيرة يعاني منها الأشخاص، حيث أن هذا الإبتكار جاء لحل الجوانب السلبية للبعض، ولكن له عيوب، وهي عدم حماية الأسنان من التسوس، وتكاليفه كبيرة.

وتأتي عدسات الأسنان، ضمن قشور رفيعة منتجة من مواد الخزف، كما ويتم لصقها على البنية الخارجية للأسنان، في حين لها عدة ألوان بما يتناسب مع أسنان الشخص الراغب في تركيبها.

وتعتبر تلك العدسات حل مثالي بالنسبة إلى الذين تعرضوا لفقدان أو كسر أسنان، حيث باستطاعتها أن تكون بدلاً للسن المفقود أو المسكور، ومن ناحية أخرى تمكن للأخرين تجميل أنفسهم من خلال وضع من ستة إلى ثمانية قشور، لتعطيهم طابع إبتسامة جذابة.

يشار  إلى، أن هناك فرق بين عدسات الأسنان وعدسات العيون اللاصقة، حيث أن الأولى تكون دائمة ولا يمكن إجراء التبديل أو التغيير إلا من خلال إجراءات طبية، وأما لاصق العين يتم تركيبها وفكها حينما يشاء، وفق ما أورده موقع “ويب طب” المتخصص في العلوم الطبية.

ولدى هذه العدسات الجديدة للأسنان نوعين، الأولى تنتج من مادة “الرانتج”، والثانية تصنع من مادة “البورسلان”، التي تعتبر الخيار الأفضل، نظراً لأن مصنوعات البورسلان، تقاوم الصبغات والبقع أكثر من الرانتج، كما أنها تعكس بريق الضوء أقرب للأسنان الطبيعية، في حين هناك حاجة إلى دراسة الطبيب لاختيار الخيار الملائم.

وتستعمل العدسات اللاصقة للأسنان، في عدم ظهور أي سن مكسور أو لديه مشاكل من حيث المظهر، والعمل على إخفاء الصبغات الصفراء فاقعة اللون التي لا يمكن معالجتها، إلى جانب تغطية الفراغات بين الأسنان، التي يعاني منها الكثير.

ولكن ما هي سلبيات عدسات الأسنان اللاصقة، خلال عملية تركيبها يجب انتشال جزء من محيط السن وهو خيار لا يمكن عودته فيما بعد، والسلبية الأخرى هية أنها لا تستطيع حماية الأسنان من التسوس.

بالإضافة إلى ما سبق، أن عدسات الأسنان تعتبر حل من الحلول ذات التكلفة الكبيرة، فهي ليست خطوة اقتصادية، وعلى وجه الخصوص إذا علم الشخص أن تكلفة العدسة للسن الواحد يبلغ سعرها 1000 دولار، فهو ليس إقتصادياً بتاتاً.