التخطي إلى المحتوى
حزب البشير يطالب إطلاق سراح قيادته “السودان”
احتجاجات السودان أطاحت بالرئيس عمر البشير

أفاد بيان حزب المؤتمر الوطني السوداني، اليوم السبت، المطالبة بإطلاق سراح قياداته، معتبر أن الأمر الذي قام به المجلس العسكري بالسيطرة على السلطة “انتهاك للشرعية الدستورية”.

وأوضح بين الحزب، أنه يلعن تفهمه لأسباب ما أقدمت عليه المنظمة الأمنية بقيادة وزير الدفاع، وشدد على أن حفظ أمن البلاد وحقن دماء أبنائها أولوية قصوى تحتاجها حساسية الوضع الراهن ومستقبل شباب هذه البلاد.

واعتبر الحزب أن هذا القرار الذي اتخذه المجلس العسكري سيؤخر الانتقال السلس، ويعرقل التداول السلمي للسلطة ويلغي الوثيقة الوطنية للنقاش التي أصدرها حوار كبير شاركت فيه أبرز الأحزاب السودانية في وقت سابق.

وعلى الرغم من ذلك، يرجو الحزب أن يتم استكمال عملية الاتفاق السياسي على مستقبل البلد دون عزل أحد، وندد البيان باعتقال قيادات الحزب ورئيسه المفوض وعدد كبير من كوادره، وطالب بإطلاق سراحهم على الفور.

ووفق سكاي نيوز، أن الحزب أدان ما أطلق عليه وصف “عمليات التخريب” التي طالت بعض دوره في الولايات، وطالب الجهات المعنية للقيام بمسؤوليتها وحجب الاعتداء عليها ومحاسبة كافة المتورطين في تخريبها وحرقها.

ودعا المؤتمر الوطني المجلس العسكري، بتعجيل تطبيع الحياة السياسية وإتاحة المجال للأحزاب من مزاولة العمل السياسي، وإتمام التحول الديمقراطي واستقرار مبدأ التداول السلمي للسلطة، ومواصلة معالجة الأوضاع الاقتصادية السائدة في البلاد وتسهيل الخدمات أمام المواطنين في السودان.