التخطي إلى المحتوى
حريق هائل في “كاتدرائية نوتردام” البرج التاريخي في باريس
كاتدرائية نوتردام في باريس

نشب حريق هائل في كاتدرائية نوتردام في باريس، مساء اليوم الاثنين، مما أسفر عن إنهيار البرج التاريخي ذو المعلم السياحي المهم والمميز في العاصمة الفرنسية.

وذكرت تقارير إخبارية نقلاً عن مصادر فرنسية، أن توقعات الحريق ناجم عن أعمال التجديد والأشغال في كاتدرائية نوتردام، هي المتسببة في حريق البرج.

وقالت عناصر الدفاع المدني، أن الحريق شب في الطبقة العليا من الكاتدرائية، وتعذرت عن تحديد مدى الخطورة حتى تلك اللحظة، في حين قال الناطق باسم الكاتدرائية، أنه نشب في تمام الساعة 16:50 بتوقيت غرينتش العالمي.

وبحسب ما نقلت وكالة “رويترز” عن شاهد عيان، أنه أمكن مشاهدة الدخان وهو يتصاعد من قمة الكاتدرائية التي تعود للعصور الوسطى، كما تصاعدت ألسنة اللهب في محيط برج الكاتدرائية.

وأشارت إدارة الإطفاء إلى أن عملية شاملة جرت لإخماد الحريق، فيما أوضح متحدث باسم بلدية المدينة عبر موقع “تويتر” أنه يجري إجلاء المكان.

وسارعت أجهزة الشرطة والدفاع المدني بما فيهم رجال الإطفاء إلى مكان الحادث، حيث طلبت الشرطة من خلال “تويتر” من الأفراد عدم الاقتراب من محيط الكاتدرائية.

وأطلقت رئيسة بلدية باريس، آن هيدالغو، وصف على الحريق بأنه “رهيب”، في أحد أشهر الصروح الدينية والسياحية في عاصمة فرنسا.

وكتبت رئيسة  البلدية على موقع تويتر “حريق رهيب في كاتدرائية نوتردام في باريس… طواقم الإطفاء تحاول بجهد السيطرة على النيران”.

يشار إلى أن الكاتدرائية يحظى بأكثر من 13 مليون سائح يزور المكان في كل سنة.

لحظة انهيار برج كاتدرائية نوتردام بالكامل

أظهرت بعض مقاطع الفيديو المصورة انهيار البرج الرئيسي وسقف كاتدرائية نوتردام التاريخية في باريس بالكامل، في أحد أسوأ الحرائق التي طالت معالم تاريخية فرنسية، ووفق المصورين، من ناحيتين مختلفتين، جاء النيران بشكل كامل على سقف الكاتدرائية، حيث انهار البرج الذي يعد من أهم معالم المدينة المتميزة.

من جانبه تحرك الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، إلى مكان كاتدرائية نوتردام، عقب قرار إرجاء الخطاب الذي كان سوف يلقيه عشية الإثنين، نتيجة الحريق الرهيب الذي دمر نوتردام دو باري، وفق الرئاسة الفرنسية.

هذا ولم تكشف الرئاسة متى سيلقي ماكرون الخطاب، في حين تبث كافة أجهزة التلفزيون وشبكات التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو وصور للكاتدرائية، وهي رمز متميز في العاصمة الفرنسية باريس، تلتهمها النيران.

في غضون ذلك، حيث شاطر ماكرون “الأمة بأكملها آلامها، نتيحة حريق كاتدرائية نوتردام، وأعرب عن تضامنه مع كافة الكاثوليك وجميع الفرنسيين، بسبب هذا الحادث الرهيب في فرنسا.