التخطي إلى المحتوى
حادثة بشعة.. مقتل إمام مسجد أثناء صلاة الجمعة في مصر
امام مسجد في مصر يخطب صلاة الجمعة

أفادت وسائل إعلامية في مصر، أن إمام مسجد لقي مصرعه بعد أن تعرض لعدة طعنات بآلة حادة أثناء صلاة الجمعة من رجل “مريض نفسي” والذي ادعى فيما بعد أنه “خليفة الله” وزعم أيضاً أنه قتل “إبليس”.

وقالت مصادر أمنية وشهود عيان لوكالات الأنباء المصرية، أن إمام زاوية الرحمة في محافظة الجيزة بحي الهرم منطقة فيصل بالتحدي لفظ آخر أنفاسه أثناء صلاة الجمعة عقب إصابته بطعنات من سلاح أبيض على يد شخصاً يدعى “أحمد.ح”، في العقد الرابع من العمر، بعد أن تجاوز صفوف المصلين خلال الركعة الثانية، ثم حدثت الواقعة.

كما تمكن المصلين من إلقاء القبض على الجاني، والذي زعم في مقطع فيديو تم تداوله على وسائل التواصل الاجتماعي، يقول فيه أن “الإمام كان إبليس في الأرض وقتلته من أجل أن أخلص الناس منه”.

وأوضحت التحريات الأمنية من قبل الجهات المختصة أن الجاني كان يعمل أستاذ جامعة، قبل أن يتم فصله من الوظيفة، وأنه مضطرب نفسيا، كما أنه منفصل عن زوجته ولديه ثلاثة أولاد.

وقال شاهد عيان يدعى هاني، أن مشادة وقعت بين إمام المسجد والشخص المضطرب نفسياً، وحين طلب منه أن يقرأ “آية الكرسي” مرتين، حاول الإمام معرفة السبب، فلم يعطي أي جواب، حسبما نقل موقع “البوابة نيوز”.

وأضاف الشاهد، أن الإمام قرأ آية الكرسي في الركعة الأولى بالفعل، ولحظة السجود، جاء الجاني متخطي صفوف المصلين ووجه له 3 طعنات، قبل أن يلقي المصلون القبض عليه.

وأشار الشاهد إلى، أن الجاني قد تفوه بعدد من العبارات أبرزها أنا “خليفة الله”، وظهر عليه الإضطراب النفسي في المسجد.