التخطي إلى المحتوى
جوجل يحتفل بعيد ميلاد الفنانة الجزائرية التشكيلية باية محيي الدين
جوجل يحتفل بعيد ميلاد الفنانة الجزائرية التشكيلية باية محيي الدين

احتفل “جوجل” محرك البحث الأكثر شهرة على مستوى العالم، بالذكرى السابعة والثمانين، لميلاد الفنانة الجزائرية باية محيي الدين، وهي فنانة تشكيلية جزائرية مواليد 12 ديسمبر 1931 في برج الكيفان، واسمها الحقيقي “فاطمة حداد محيى الدين”، كما أنها تعد بصمة مميزة في الفن التشكيلي ليس فقط على مستوى بلدها الجزائر فقط، بل على مستوى عربي وعالمي.

قضت باية محيي الدين حياتها يتيمة الأم والأب منذ أن ولدت، حيث تولت جدتها تربيتها من صغرها إلى كبرها في الفلاحة، وفي عام 1943 عملت جدتها عند معمرين فرنسيين، إذ أخذتها أخت صاحب المزرعة لتقدم لها المساعدة في أعمال البيت، وكان منزلها في قمة الروعة والجمال، كما أن باية باشرت في تجربتها الجديدة في إنشاء التماثيل الصغيرة لمجموعة من الشخصيات والحيوانات من وحي خيالها، وقد لاقت إعجاب من قبل صاحبة المنزل بـ”الفن” الخاص بها وقدمت لها الدعم والتشجيع من خلال أهم أدوات الرسم.

باية الفنانة التشكيلية،  بدأت موهبتها في الرسم ولم تتجاوز سن الـ13 عام، حيث قامت مجلة فوجي بنشر صورتها، وكان عمرها 16 سنة، إذ اهتم بها النحات الفرنسي “جون بيريساك” ومن ثم قام بعرض أعمالها ورسوماتها على “أيمي مايجيت”، حيث يعمل منتج أفلام ومؤلفاً آنذاك الوقت، كما وتم عرض الفن لها للمرة الأولى على الجمهور الفرنسي في باريس عام الـ1947.

باية محيي الدين الفنانة الجزائرية التشكيلية
باية محيي الدين الفنانة الجزائرية التشكيلية

وحازت أعمال الفنانة الجزائرية باية على نجاح بالغ، فيما وأبدى الجمهور الإعجاب بفنها البدائي العفوي والساذج، حيث اهتم بها الفنان “بابلو بيكاسو”، وطلب منها أن ترافقه في طريق المهنة من أجل تعليمها أصول الرسوم، والتقت ابنة محيي الدين في بيراك أشهر مؤسسي المدرسة التكعيبية، فيما وعملت أعملاً حرة من الفخارة لبلدية من إحدى بلديات فرنسا، وبعد ذلك رجعت مرة أخرى لجدتها، وتزوجت من محفوظ محيي الدين وكانت الزوجة الثانية له، وهو موسيقار أندلسي وكان أكبر منها بـ30 سنة.

المتحف الجزائري في سنة 1963 اشتري أعملها ليتم عرضها، وعقب ذلك لم تكف باية محيي الدين عن الرسم وأعمالها الفنية، حيث تم عرض كافة أعمالها في الجزائر وباريس والعالم العربي والعالمي.

يشار إلى أن الكثير من أعمال الفنانة الجزائرية التشكيلية باية محيي محفوظ في “لوزان” بسويسرا، وتوفيت عام 1988 ببلدة البلدية في الجزائرة.