التخطي إلى المحتوى
جهاز جديد يغني عن استخدام جراحة القلب المفتوح
استعداد أطباء لعملية قلب مفتوح

أوضحت نتائج تجارب يتم الإعلان عنها يوم الأحد، أن صمامات قلب بديلة قامت بانتاجها ميدترونيك والمنافسة لها إدواردز لايف ساينس أفضل أو تضاهي جراحات القلب المفتوح للمرضى صغيرين السن، الأمر الذي يجعل التدخل الجراحي أدنى خطورة بالنسبة إليهم.

وتمكنت الشركتان من الحصول على ترخيصين لأجهزة (تافر) “تي-إيه-في-آر” التي تقوم بأداء دور الصمام الأبهري للمرضى وهي أقل تحملاً للجراحة، كما أنها توصف حالتهم بأنها متوسطة الخطورة.

وستقوم بفتح منح الموافقة للمرضى، التي تعتبر حالاتهم أقل خطراً المجال لعدد أكبر من المرضى من أجل الحصول على الأجهزة، التي تقول الشركتان بأنها تراها حيوية لنمو أعمالها.

وتقول شركة ميدترونيك أن هنالك ما يقدر بما يقارب 165 ألف حالة متوسطة الخطر تواجه ضيق في الصمام الأبهري في الولايات المتحدة واليابان وأوروبا الغربية  في كل سنة لافتة إلى أن تلك المشكلة قد تؤدي إلى فشل القلب في غضون أقل من عامين، حسبما ذكرت وكالة “رويترز”.

هذا ويتم إجراء زراعة الصمام البديل في ذات المكان عبر شريان ومن خلال قسطرة، مما يجعل المريض يتجنب عملة الجراحة التي تتطلب فتح القفص الصدري.

وذكرت شركة إدواردز، التي تضم ما يزيد عن 68% من سوق أجهزة “تافر” في الولايات المتحدة الأمريكية الأمريكية أنها ترجح أن يبلغ حجم السوق العالمية في مثل تلك الأجهزة إلى ما يقارب 7 مليار دولار في عام 2024م.

واستطاع جهاز “إدواردز سابين 3 تافر” إثبات جدارته في التفوق على الجراحة في إطار تجربة تضمنت ألف مريض وذلك عقب سنة من زراعته للمرضى.

وبينت نتائج عرضت في اللقاء العلمي للكلية الأمريكية لطب القلب في مدينة نيوأورليانز أن نسبة المخاطر مع الجهاز تراجعت إلى 8.5% مقارنة بمعدل 15.1 للجراحة، وفق ما نقل سكاي نيوز.

وعقب مرور شهر، استطاع جهاز سابين أيضاً من تنزيل معدل الجلطات بنسبة 0.6 مقارنة بما يقارب 2.4 للجراحة، بحسب ما ذكر المصدر.