التخطي إلى المحتوى
جدل “الملح” على الطعام.. العلم يكشف الخطأ
الملح على وجبات الطعام

كثيراً ما يكون “الملح” على الطعام سبب للجدل، من حيث تقليل الكمية أو كثرها والآثار على الصحة وما هو المعدل الذي يجب تناوله من تلك المادة التي يرجح أن لها صلة وثيقة مع ارتفاع ضغط الدم، في الجسم.

وبسبب ذلك، اعتزمت منظمة الصحة العالمية تحديد مقدار ما يجب تناوله من “الملح” بنحو 5 جرامات بشكل يومي أو ما يساوي ملعقة صغيرة، بينما تقدر هيئة الصحة الوطنية البريطانية النسبة المثلى منه بما يقارب 6 غرامات بشكل يومي.

في حين هناك عدد مرتفع من الأكاديمين الذين يقولون أن الكمية المقترحة من منظمة الصحة العالمية هي 5 جرامات وهيئة الصحة البريطانية 6 جرامات أقل من المطلوب، وأما بالنسبة للتوصيات بخصوص مقادير “الملح” اليومية من حقيقة الصلة المباشرة بين الملح والصحة، وفقاً لما قاله المحقق المسؤول لبرنامج الصحة العامة من معهد أبحاث الصحة العامة “أندرو مينت”.

إذ أنه يقول “الملح” مادة غذائية مطلوبة، في حال لم يتناول الشخص أي كمية من الصوديوم فإنه سوف يموت، موضحاً أن بعض الصوديوم ضروري جداً للجسم، تحديداً لوظائف مثل توازن إنكماش العضلات وحالة الأعصاب والسوائل.

بينما تشير الدراسات الحديثة إلى أن هناك نتيجة مفرحة بخصوص كمية الصوديوم التي يجب استهلاكها بشكل يومي من ناحية اكتسائب الفائدة المطلوبة من دون  مواجهة شبه خطر الوفاة، بالاضافة إلى خبر جيد بالنسبة لراغبي الوجبات المالحة، على الأقل هو أن النسبة الموصى بها من أغلب مؤسسات الصحة والطب سوف تصبح أكبر من المقررة في هذه الآونة.

ووفقاً لتقرير دراسة أجريت على يد مينت بالاشتراك مع صحبة العمل في جامعة مكماستر في كندا، تضمنت أكتر من 90 ألف شخص من أكثر من 300 مجمتع في 18 بلد، فإن التوصيات الذي وردت هي 5 جرامات من المحل تحتوي على 2 جرام من الصوديوم، وتعد كمية قليلة بالنسبة للنتائج العامة على الصحة.

وأضاف مينت، أن النتيجة المفرحة جاءت بعد التأكد من أن الاعتدال في تناول الملح مريح، وفي الحقيقة إن تقليل كمية الصوديوم في الجسم قد يسبب ضرر وأذى للإنسان، لافتاً إلى أن النتائج ذاتها بينت على جل الناس من بينهم المصابين بارتفاع ضغط الدم والسكري، بالإضافة أيضاً إلى الذين يعانون من مشكلات في الأوعية الدموية وأمراض القلب.

في غضون ذلك، حيث أن الدول الغربية على وشك تحقيق الكمية الموصى بها من المؤسسات الصحية والطبية، فإن ما يقوله مينت أنه يجب عدم تجاهل “الملح” أو بالأوضح الصوديوم في وجبات الطعام اليومية، مشيراً إلى أنه لو تناول أكثر من المعدل المطلوب، من دون الإفراط في الملح فإنه سوف يحظى بصحة جيدة.