التخطي إلى المحتوى
توفي عند حراسة زملاءه من الأسود الهاربة في أفريقيا
خاف من الأسود ولكن فيل جنى على حياته

بعد أن تمكن 14 أسد بالهروب من حديقة طبيعية في جنوب أفريقيا، خشي عمال منجم قريب من الخطر من تعرضهم لهجوم من الحيوانات المفترسة، فاختاروا شخص يحرسهم خوفاً على حياتهم.

ولكن حدث ما لم يكن بالحسبان، فإن الحارس الذي كان في محيط المنجم سرعان ما لقي حتفه بين أقدام حيوان آخر.

ووفق ما ذكرت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، إن الضحية الذي يدعى إريك كيغتالا البالغ من العمر 45 كان يتولى حراسة زملائه في منجم الفوسفات في منطقة فلوريا، التي تقع جنوب أفريقيا.

وبعد هروب الأسود من الحديقة، تم توجيه تحذيرات شديدة إلى عمال المنجم أن يتوخوا الحذر من الحيوانات المفترسة.

بينما كان العامل الذي وقع على عاتقه حراسة المنجم، حيث يتفقد المكان في الليل في الظلام الدامس، وجد نفسه أمام فيل ضخم، فدعس عليه الحيوان وسحقه على الفور مما أدى إلى وفاته.

ولحظة عثور العمال على صديقهم، وجدوا أن الفيل الضخم قد عبث بجسده بشكل وحشي، وفوراً تم الاتصال في إدارة الطوارئ لإبلاغهم بالحدث.

يشار أن متنزه الحيوانات الكبير يقع على بعد مسافة 8 كيلو متر فقط من منجم الفوسفات الذي لقي العامل مصرعه فيه.

وبحسب شهود عيان، قال أن زوجة الفقيد، لا زالت في حالة صدمة كبيرة، عقب تلقي نبأ وفاة زوجها بسبب فيل، بينما كان يحاول أن يتجنب مخاطر الأسود المفترسة.