التخطي إلى المحتوى
تنسيق مصري لإعادة الجثامين الستة من إثيوبيا
طائرة إثيوبية

كشفت الخارجية المصرية، اليوم الاثنين، أن تنسيق يجري مع سلطات إثيوبيا من أجل إعادة جثامين المصريين الستة، الذين كانوا على متن ضحايا الطائرة المحطمة والتي سقطت في أديس أبابا عقب الإقلاع.

وأوضح مساعد وزير الخارجية للشؤون القنصلية والمصريين في الخارج، السفير ياسر محمود هاشم، أن السفارة المصرية في أديس أبابا بالتنسيق مع السلطات الاثيوبية تتابع جميع الاجراءات حول انتشال جثامين ضحايا طائرة الخطوط الاثيوبية المنكوبة، ومن ثم نقلها الى إلى العاصمة “أديس أبابا”.

وأكمل السفير المصري، أن المصريين الستة الذين كانوا من بين ركاب الطائرة التي سقطت في إثيوبيا، هم عصمت عبد الستار طه عرنسه و ناصر فتحي العزب دوبان وسوزان محمد أبو الفرج ودعاء عاطف عبدالسلام عبد السلام وعبد الحميد فراج محمد مجلي وأشرف محمد عبد الحليم التركي.

وأشار المسؤول في الخارجية المصرية إلى أنه من المرتقب أن تسير هذه العملية حتى أواخر الأسبوع الجاري، ومن المتوقع أيضاً أن تحتاج عملية التحقق من هويات الضحايا نحو ثلاثة أسابيع، كما سيتم الاستعانة بخبرة دولية في هذه الحادثة.

يشار إلى أن الطائرة تابعة للخطوط الجوية الأثيوبية إصدار 737 ماكس 8، سقطت الأحد عقب بضعة دقائق من الإقلاع من مطار أديس أبابا، وبحسب مصادر أنها كانت متجهة إلى العاصمة الكينية نيروبي.

وأدى حادث سقوط الطائرة في أثيوبيا إلى مصرع كل من هم على متنها، وعددهم 157 شخصاً يتمثلون في 8 من طاقم الطائرة و149 راكباً، ومن بين الضحايا 6 مصريين وسعودي ومغربيين وسوداني ويمني وصومالي.