التخطي إلى المحتوى
تعليق شيخ الأزهر على قصة الطفلة جنة التي هزت مصر
شيخ الأزهر الإمام الأكبر أحمد الطيب

خرج شيخ الأزهر، أحمد الطيب، اليوم الأحد، بتعليق على الجريمة البشعة التي هزت الرأي العام في مصر خلال اليومين المنصرمين، والتي تمثلت في القضاء على الطفلة “جنة”، على يد خالها وجدتها عقب تعرضها لأشد أنواع العذاب والاعتداء الجنسي.

وقامت صحيفة الأزهر الشريف، بنشر تصريحات شيخ الأزهر على موقع تويتر، وقال: “لقد تالمت كثيراً عقب سماع ما ارتكب من جريمة وحشية بحق الطفلة البريئة “جنة”، هذه الطفلة الملائكية التي تحملت ويلات العذاب على يد أوكلوا برعايتها، فإن ما واجهته من تعذيب وحرق هو فاجعة إنسانية بمعنى الكلمة”.

وأكمل حديثه: “الآن صعدت روحها البريئة إلى بارئها تشكو ما قد حل بها من ألم وعذاب في غفلة منا جميعاً، ما قد جرى للطفلة جنة يضعنا جميعاً أمام مسؤوليتنا تجاه أبنائنا وأطفالنا، ولنعلم كافة أننا محاسبون أمام الله عليهم”.

وأضاف: “إنني أطالب بتوقيع أقصى العقوبة القانونية على من سولت له نفسه المريضة ارتكاب تلك الجريمة الوحشية، وأدعوا الله أن يحفظ أطفالنا من سوء ومكروه”.

وفي تفاصيل حول واقعة “جنة”، فإن الطفلة التي تبلغ من العمر 5 سنوات، لقيت حتفها نتيجة التعذيب على يد جدتها بالكي في أماكن حساسة من جسدها، في قرية تابعة لمحافظة الدقهلية، عقاب لها بسبب تبولها اللا إرادي، في قضية هزت الرأي العام في مصر في الأيام الماضية.

من جانبه قال المجلس القومي للطفولة والأمومة في بيان رسمي صدر عنه، أنه يشيع ببالغ الحزن والأسى وفاة الطفلة جنى، التي توفيت اليوم إثر تعذيب الجدة لها لفترة طويلة.

فيما كانت مصادر صحية في الدقهلية، قد أكدت أن سبب وفاة الطفلة جنة هو توقف عضلة القلب نتيجة إصابتها داخل العناية المركزة في مستشفى المنصورة الدولي.

وتابعت المصادر أن الطفلة قد خضعت لعملية بتر لقدمها اليسرى من أعلى الركبة إثر إصابتها بغرغرينا وتورم في القدم عقب إصابتها بكسر في الساق، بسبب التعذيب الذي لقيته من قبل الجدة ولخال، وبقيت دون رعاية أو علاج لمدة طويلة هذا بجانب كيها في المناطق الحساسة في جسدها.

المصدر: وكالات - كيفك نيوز