التخطي إلى المحتوى
تعرف على فوائد الثوم في مكافحة السرطان ومنع الزهايمر
تعرف على فوائد الثوم في مكافحة السرطان ومنع الزهايمر

لا يكاد منزلاً يخلو من الثوم، حيث أن الكثير من الناس يتناولوها ولكنهم ليسوا على دراية بفوائده بالتفصيل، كما أن هذه المعرفة قد تشجع من لا يتناول الثوم إلى إعادة النظر في استثناءه من أطباق الطعام سواء موائد الغذاء أو العشاء.

منذ القدم المصريون واليونانيون والبابليون والصينيون والرومان أدخلوا استخدموا الثوم كدواء، بحسب ما ذكر موقع “ستاندر ميديا” البريطاني.

ما هي فوائد الثوم على صحة الانسان؟

ويحتوي الثوم على قيمة طبية رهيبة في مركب الكبريت الذي يشتهر باسم “الأليسين”، وهو مركباً مسؤولاً أيضاً عن رائحة الثوم الغير مرغوب بها للبعض، ولكنه يتكون بعد أن يتم تقطيع فص الثوم أو سحقه أو مضغه أثناء الطعام.

من جانبه قال “بيتر مكلاسكي” مصمم مهرجان تورنتو للثوم، أن الثوم يحمل مواد شأنها خفض الدهون، وتكافح ارتفاع ضغط الدم، ومنع تخثر الدم، وكبح أمراض السرطان، بالإضافة إلى أنه عاملاً مضادة للميكروبات والأكسدة.

وبينت الأبحاث الطبية أن الثوم يقوي جهاز المناعة ويحارب نزلات البرد، فيما ويعمل بشكل فعال جداً على تقليل ضغط الدم، وبحسب قول أطباء، عندما تقوم بإضافة الثوم إلى طعامك بشكل منتظم يحصن من أنواع مختلفة من السرطان، ومن أبرزهم سرطان المعدة والقولون، وأظهرت أيضاً أن خصائص الثوم المضادة للبكتريا تساهم في منع التسمم الغذائي عن طريق القضاء على البكتريا.

ونتيجة لامتلاك الثوم خصائص مضادة للفطريات والالتهابات، فإنه من الممكن أيضاً أن تدخل في علاج القدم، حيث يمكنك أن تضع قدميك في ماء الثوم أو فرك الثوم الخام على رجليك من أجل المحافظة على صحتهما، أما أبحاث الهند قد أشارت إلى أنه يمكن استعمال الثوم كنوع من أنواع المبيدات لحشرات البعوض، عبر وضعه مباشرة على الجلد أو وضعه بالقرب من مجلسك أو سريرك النوم.

إلى جانب أنه مضاداً للأكسدة، فإن الثوم يعمل على تقليل الكوليسترول وضغط الدم، ويساهم في منع مرض الخرف أو ما يعرف بـ”الزهايمر”، وينصح بتناوله بهدف تقليل التعب وزيادة القدرة على العمل، كما أن فئة من الناس يستخدمونه في الأيام الحالية للحد من التعب الناتج عن تمرينات الرياضة القوية.

تجدر الإشارة هنا إلى أن أغلبية الفوائد الصحية للثوم تكون أوسع في شكله الطازج، دون أن يتم تناوله بعد تخزينه لفترة طويلة أو بما يعرف بـ”الثوم المجفف”، أو إذا كان مطبوخاً.