التخطي إلى المحتوى
تعرف على “جزيرة الأفعى” المكان الجميل الذي لن تزوره أبدا
جزيرة الأفاعي تحتضن الأفعى الذهبية السامة

على الرغم من أن “جزيرة الأفعى” مكان جميل، إلا أنها تعتبر واحدة من أخطر المناطق حول العالم، حيث يعيش فيها ما يقارب 4 آلاف أفعى، من الأفاعي الخطيرة والمصنفة أكثر سمية.

وتقع جزيرة الأفاعي التي تبدو للناظرين إليها من بعيد فائقة الجمال، على قرابة 33 كيلومتر من السواحل البرازيلية قرب ساو باولو، وتصنف ضمن المناطق المحظور دخولها بسبب شدة الخطورة الكبيرة.

وسميت الجزيرة بهذا الاسم، بسبب احتضانها عدد كبير من الأفاعي السامة والخطيرة مثل الأفعى الذهبية، التي تستطيع أن تسمم الشخص فقط عند مجرد لمسها.

وتعطي السلطات هناك في بعض الأحيان ترخيص الدخول إلى الجزيرة بشرط أن يكون هدف الجهات المؤهلة لذلك صحفي أو بحثي وما إلى ذلك.

وذكرت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، أن مجموعة من الأساطير تدور حول الجزيرة، أبرزها أن أحد القراصنة قد قام بدفن كنز ثمين في المكان، وتقوم الأفاعي السامة بحراسته.

وتعيش الأفعى الذهبية السامة بنسبة ما بين 3-5 في كل متر مربع بالجزيرة المطيرة، ووفق دراسات قالت أن انتشار تلك الكائنات الخطيرة “الأفاعي” في المكان قد حدث منذ 11 ألف سنة، بعد صعود ارتفاع منسوب سطح البحر وعزلت الجزيرة عن سائر المناطق البرية الثانية.

أفعى ذهبية
الأفعى الذهبية السامة تعيش في جزيرة الأفاعي

الجدير بالذكر، أن الأفاعي المتواجدة على الجزيرة لكونها أكثر سمية بـ5 مرات مقارنة بالأخرى المنتشرة في أماكن ثانية، الفعل الذي يجعلها هدف لفرق الأبحاث التي تستخدم السموم في منتجات طبية، وفي جانب آخر المهربين الذي قد جنوا مبالغ كبيرة تصل إلى نحو 30 ألف دولار مقابل الأفعى الواحدة عند بيعها لجامعي الأشياء الغريبة والنادرة، وفق سكاي نيوز.