التخطي إلى المحتوى
تعرف على آثار عدم تناول الدهون غير المشبعة للجسم
تعرف على آثار عدم تناول الدهون غير المشبعة للجسم

تتكون الدهون غير المشبعة، والتي يطلق عليها أيضاً اسم  الدهون الصحية، من مغذيات تمد الجسم بالطاقة، وهي المسؤولة عن تنظيم مستويات الكوليسترول بالدم، وتقلل من الالتهابات التي تضر الإنسان.

ويتم إدراج هذه الدهون في تصنيف أحادية غير مشبعة، على سبيل المثال زيت الفول السوداني وزيت الزيتون، أو غير مشبعة، مثل التي تحتوي على بذور الكتان والأسماك.

وذكر موقع “هيلثي إيتنغ” الطبي، أن حرمان الجسم من الدهون غير المشبعة، يؤدي إلى الكثير من الآثار السلبية منها:

مرض السكري

عند تناول الدهون المتعددة غير المشبعة مثل: المتواجدة في المكسرات النباتية والزيوت، عوضاً عن الدهون المشبعة، تعمل على تعزيز مقاومة الأنسولين في الجسم، ذلك يحد من فرص الإصابة بالسكري من الدرجة الثانية.

كما أن الأطباء يربطون بين داء السكري من الدرجة الثانية والإصابة بمرض القلب، حيث يزيد نقص الدهون غير المشبعة عند الأشخاص المصابين بالسكري من النوع الثاني احتمالية تعرض للإصابة بأمراض القلب التاجية.

أمراض القلب

وفق دراسات عديدة، أكدت أن الأشخاص الذين يأكلون الأسماك مرة واحد في الأسبوع على الأقل، هم أقل عرضة للوفاة نتيجة أمراض القلب التاجية، وذلك بالمقارنة مع آخرون لا يتناولون وجبات السمك.

فإن حرمان الجسم من هذه الدهون قد تؤدي إلى خطر الإصابة بأمراض القلب، دون تناولوها بشكل مفرط، نظراً لأن الدهون الرئيسية غير المشبعة تحد من ضغط الدم.

الاستجابة للالتهابات

يعمل نقص الأحماض الدهنية غير المشبعة على تدهور الجهاز المناعي للجسم، مما يزيد الفرص من مهاجمته بالكثير من الالتهابات بشكل سهل دون أي مجابهة.

كما أن الامتناع عن تناول الدهون المشبعة، يعطل نمو أغشية الخلايا، وذلك الأمر يؤدي إلى ضيق الأوعية الدموية، إضافة إلى ذلك يضعف الاستجابة للالتهابات.

أمراض الدماغ

يعد انخفاض الأحماض الدهنية غير المشبعة، على سبيل المثال أوميجا 3 ذات السلسلة الطويلة، نقطة حاسمة في صعوبة نمو الدماغ وحجب التطور المعرفي للإنسان.

وبينت العديد من الدراسات، أن البشر على المدى الطويل، عليهم القيام بتناول الأحماض الدهنية، مثل أوميجا 3 العادية، ربما أن تحد من خطر الإصابة بمرض الخرف أو الزهايمر.