التخطي إلى المحتوى
ترحيب سعودي باتفاق السويد بين وفد الحكومة اليمنية والحوثي
ترحيب سعودي باتفاق السويد بين وفد الحكومة اليمنية والحوثي

لاقى اتفاق السويد بين الحكومة الشرعية اليمنية والفود الحوثي، ترحيب وزارة الخارجية السعودية، اليوم الجمعة، بما قد تم التوصل إليه بشأن حل أزمة اليمن.

وبحسب مصادر، أن مسؤول بالخارجية السعودية، أكد التزام المملكة العربية السعودية بقيادة الملك سليمان آل سعود وولي العهد، بالتوصل إلى الحل السياسي في اليمن، في إطار الاستقرار والأمن في أراضي اليمن.

هذا وعززت السعودية خلال بيان رسمي لوزارة الخارجية، دور الحكومة الشرعية في اليمن للتوصل إلى ذلك الاتفاق، وأيضاً عززت للسويد استقبال المفاوضات في بلادها.

وذكر بيان الخارجية السعودية: “يجب على الحوثيين أن تغليب مصلحة الشعب اليمني بالوصل إلى حل سياسي أمني شامل، معتمداً على قرار مجلس الأمن (2216)، والحوار الوطني اليمني والمبادرة الخليجية، وذلك ما سعت إليه المملكة العربية ودول التحالف، ولا زالت معتبرة أن هذا الحل هو الذي سيأخذ اليمن الشقيق تجاه النماء والاستقرار”.

ووفقاً لما أكده المصدر السعودي، أن تسليم ميناء الحديدة يعتبر أهم الخطوات التي تساعد في تفريج الكربات والمأساة عن الشعب اليمني الشقيق، ووصول المعونات إلى مستحقيها، مؤكداً أيضاً على مساندة السعودية إلى جانب الشعب اليمني.

من جهته، أكد عادل الجبير وزير الخارجية السعودية، أن تنفيذ اتفاق ستوكهولم، يعتبر خطوة مهمة في الوصول إلى حل أمني سياسي في اليمن يضمن عودة الدولة، واستقرار وسلامة ووحدة الأراضي اليمنية.

وفي موقع التدوينات الصغيرة “تويتر” غرد الجبير: “أن المملكة السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان وولي العهد الأمير محمد بن سلمان، سعت وبشكل مستمر للوصول إلى حل سياسي مرتكز على ثلاث مرجعيات وأبرزها (مجلس الأمن 2216)”.

ولفت وزير الخارجية السعودية “أن ولي العهد محمد سلمان أبذل مجهوداً شخصياً من أجل نجاح المفاوضات في ستوكهولم”.