التخطي إلى المحتوى
ترامب يصدم الجميع “القمر جزء من المريخ” ويهاجم ناسا
ترامب: القمر جزء من المريخ

في تصريح جديد جعل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عشاق الفضاء والمهتمون بالنجوم والمجرات والكواكب في حالة من الصدمة يوم الجمعة حينما أعلن أن القمر جزء من المريخ، وطالب وكالة الفضاء العالمية “ناسا” بتوجيه تركيزها على المريخ.

وورد في تغريدة تأتي تعقيباً على سياسة إدارته المتعلقة بالفضاء طالب دونالد ترامب وكالة ناسا أن تركز على المريخ الذي يشكر القمر جزء منه على قوله بدلاً من الذهاب إلى القمر، بينما قال “فيما يخص كل الأموال التي ننفقها، يجب على ناسا ألا تتحدث عن الذهاب إلى القمر، لقد فعلنا هذا منذ 50 سنة”.

وتابع دونالد “ينبغي عليهم توجيه التركيز على شيء أكبر بكثير لتقوم به، ومن بين ذلك المريخ الذي يجسد القمر جزءاً منه، وعلى الدفاع والعلوم، حسبما ذكرت صحيفة “غارديان البريطانية”، في حين أصاب إعلان ترامب الكثير من الأشخاص الذين يتابعون الفضاء والفلك، بالنظر إلى أنه لا يعلم أبداً أن القمر جزء من المريخ، كما أن المريخ يبعد عن القمر نحو 140 مليون كيلو متر.

ووجهت الصحيفة البريطانية سؤالاً إلى ناسا بخصوص ما إذا كان القمر جزءاً من المريخ، ولكن الوكالة رفض الرد على هذا السؤال، والغريب في الأمر أن انتقاد ترامب لوكالة الفضاء الأمريكية والرحلات إلى القمر يأتي عقب 3 أسابيع فقط من حماسته لفكرة الرحلات إلى القمر.

وكان ترامب قد غرد على موقع تويتر في 13 مايو الماضي قوله “سوف نعود إلى القمر”، فيما أعلن المدير في ناسا جيم بريدنستاين، والذي تم تعيينه من قبل ترمب، عن خطط لإرسال رواد فضاء إلى القمر بقدوم 2024، وفي شهر أكتوبر المنصرم أيضاً قال نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس “تعتزم إدارتنا رؤية الأمريكان يعودون إلى القمر في المستقبل العاجل.

وعلى ما يبدو أن تدوينة ترامب جاءت تعقيباً على خطط ناسا الأكبر بشأن تنظيم رحلات إلى المريخ انطلاقاً من القمر، فإن الوكالة تخطط لتدشين موقع فضائي في مدار قمري يمكن من خلاله نقل رواد فضاء إلى سطح القمر بحلول العام 2024، ضمن مبادرة أوسع لاستغلال القمر قاعدة لانطلاق الرحلات في نهاية المطاف إلى المريخ.

وعلى الأغلب حيث أن التغريدة الأخيرة له قد يكون سببها قناة الأعمال التابعة لشبكة فوكس، كما أنه قبل ساعة واحدة على تدوينة تراب الغريبة بخصوص كون القمر جزءاً من المريخ، بواسطة الضيف في برنامج قناة فوكس نيل كافوتو، عن شكوكه بخصوص الرحلات إلى القمر.

بدوره قال كافوتو أن ناسا ترجع التركيز على القمر.. على اعتبار أنه الخطوة الثانية والمطلوبة، ولكن أليس ذلك أمراً قد قمنا به قبل عقود مضت.