التخطي إلى المحتوى
بعض هواتف أبل تواجه إشعاعات مقلقة وتحقيق أمريكي
ايفون 7

توصلت تجربة تكنولوجية تم إجرائها في أوقات ماضية قريبة أن عدد من هواتف “آيفون يخرج إشعاعات مقلقة ترتفع عن المستوى المسموح به، الأمر الذي جعل هيئة الاتصالات الفيدرالية الأمريكية تتحرك وتتعد بإجراء تحقيق في هذا الشأن.

وأثناء التجربة التي تمت في مختبر معتمد، تم تشغيل هاتف آيفون 7، وهو بطاقة كاملة، حيث جرى وضعه تحت أنبوب يحتوي سائلاً شفافاً يحاكي حركة الأنسجة الموجودة داخل جسم الإنسان، وعقب مرور نحو ربع ساعة، تم قياس نسبة الإشعاعات التي امتصها السائل في جهاز أيفون سفن، حسبما كشفته صحيفة “شيكاغو تريبيون” التي دعمت التجربة مالياً في المختبر.

وعثرت التجربة على أن نسبة الإشعاع في السائل قد تخطى مستوى الأمن المسموح به قانونياً، وأيضاً يشكل خطراً محدقاً في صحة الإنسان، فيما أشارت النتائج إلى أن منسوب تلك الإشاعات يضاعف الرقم الذي صرحت به شركة “آبل” لشركة هيئة الاتصالات الفيدرالية.

في حين لم تكتفي الصحيفة الأمريكية بـ آيفون 7، حيث وضعت 3 نسخ أخرى للتجربة، وتبين أنها تتخطى المستوى المسموح به، وفي تعليق على التجربة، قالت الهيئة الفيدرالية للاتصالات أنها سوف تجري اختباراتها الخاصة للتحقق من دقة نتائج التجربة في غضون الأشهر القادمة.

ولفتت الهيئة أنها سوف تأخذ تلك الأقوال على محمل الجد، لذا فإنها سوف تجري اختبارات حتى تتأكد من مطابقة الإشعاعات للمواصفات المعمول بها، فيما أنه ليس من الواضح حتى تلك اللحظة ما إذا كان التعرض لمستوى مرتفع من الإشعاعات كافيا لإصابة من يتعرض لها بأمراض خطيرة مثل السرطان، أو أي اضطرابات صحية أخرى.

من جانبها تعارض شركة أبل النتائج التي تم الكشف عنها في الآونة الأخيرة، مشيرة إلى أن المختبر العلمي قد أجرى التجربة بشكل مختلف بالمقارنة مع ما تقوم به الشركة الأمريكية، ولفتت أبل إلى أن جميع هواتف آيفون ومن ضمنها جهاز آيفون 7، قد جرى التصديق عليها بشكل كامل من هيئة الاتصالات الفيدرالية، هذا بجانب كافة البلدان التي يباع فيها الهاتف.

وذكرت الشركة الأمريكية أنها قد قامت بإجراء مراجعة دقيقة لنطاق الترددات في الأجهزة التي تداولتها الصحافة، وتبين في النهاية أنها تحترم المواصفات المطلوبة بصورة حازمة.

المصدر: وكالات - كيفك نيوز