التخطي إلى المحتوى
بعد معاناة أطفال البرد في سوريا.. الأمم المتحدة تتحرك
بعد معاناة أطفال البرد في سوريا.. الأمم المتحدة تتحرك

صرحت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، اليوم الجمعة، مطالبة قوات سوريا الديمقراطية المسنودة من الولايات المتحدة تخصيص مكان على الطريق إلى مخيم الهول، يقدم من خلاله مساعدات ومعونات للمدنيين،  الذين يلجأون إلى المخيم في أجواء طقس باردة جداً حفاظاً على حياتهم من المعارك.

وبحسب منظمة الصحة العالمية، ذكرت الخميس، أن هناك إحصائيات عن وفاة نحو 29 من الأطفال جلهم حديثي الولادة في مخيم الهول الممتلئ بالنازحين شمالي شرق سوريا، في غضون الأسابيع  الـ8 المنصرمة، وتوفي غالبيتهم بسبب تعرض الجسم للبرد القارس ونتيجة انخفاض حاد في درجات الحرارة.

وطالبت المنظمة بالدخول إلى مخيم الهول دون أي عرقلة، مشيرة إلى أن الوضح أصبح خطير جداً على حياة 33 ألف شخص سوري يعيشون في البرد الشديد دون تدفئة أو أغطية أو خيام.

وأشار الناطق باسم المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، أندريه ماهمسيش “ينبغي توفير طريق آمن للمدنيين يعد أمر بالغ الأهمية ووجب أن يكون بضمانة” واضاف أن تقديم مساعدات قليلة “هذا إن قدمت” على الممر لأولئك الذي يتعرضون للجوع والبرد، وأغلبهم من النساء والأطفال.

الجدير بالذكر، أن سوريا والأردن وفلسطين ولبنان، تشهد أجواء الطقس انخفاض ملحوظ في درجات الحرارة من لحظة تعرض البلاد لموجات وعواصف ثلجية.

وتسببت العواصف بأضرار كبيرة في مخيمات النازحين في عرسال على الحدود السورية اللبنانية، حيث أدت إلى إغراق المخيمات بمياه السيول وسقوط الخيم جراء العواصف الشديدة والأمطار الغزيرة.