التخطي إلى المحتوى
بسبب مشغلات صوتية ملايين الأشخاص في خطر “سماعات الأذن”
بسبب مشغلات صوتية ملايين الأشخاص في خطر "سماعات الأذن"

قالت منظمة الصحة العالمية، التابعة للأمم المتحدة، في تقرير لها، أن جيل كامل من محبي الموسيقى يضر السمع الخاص به، بسبب استخدام مشغلات صوتية لا تقلل من مستويات خطيرة من الضوضاء.

وأكدت الصحة، أن نحو 466 مليون شخص في كافة أرجاء العالم، يواجهون تدهور السمع، بالمقارنة مع ما يقارب 360 مليون في العام 2010، وأنه من المرجح أن يرتفع ذلك الرقم إلى ضعفين تقريباً أو نحو 900 مليون، ويعادل ذلك واحداً من كل 10 أشخاص في مجيئ 2050.

وأوضحت الطبيبة، شيلي تشادها، التي تعمل في برنامج الوقاية من الصمم وفقدان السمع في المنظمة، في تصريح صحفي: “إن أكثر من مليار شاب يعاني من خطر فقدان السمع، وذلك بمنتهى البساطة والوضوح بسبب فعل يستمتع به المرء” وهو “الاستماع إلى الموسيقى بشكل دائم عبر سماعات الأذن”.

وتابعت شيلي، أن ما نقوم باقتراحه هو خصائص محددة، مثل: تحكم الآباء في مستوى الصوت وخفض الصوت تلقائياً، بحيث يكون لديهم الخيار، إذ تخطى أحد الحد المفروض للصوت، أن يعمل الجهاز بشكل تلقائي في خفض مستوى الصوت إلى حد لا يمكن أن يسبب أذى في الأذن.

إلى ذلك، حيث أن منظمة الصحة تحث المنتجين والمصنعين على ضمان أن تكون الهواتف الذكية والأجهزة الأخرى من المشغلات الصوتية التي تضم برامج بحيث لا يسمع الأشخاص موسيقى صاخبة لمدة زمنية طويلة.