التخطي إلى المحتوى
المرأة الحديدية البرازيلية تعطي سارق درساً كبيراً
المرأة الحديدية البرازيلية تعطي سارق درساً كبيراً

بعد أن حاول سارق من إحدى السارقين، سرقة هاتفها المتحرك، أعطت المرأة الحديدية البرازيلية درساً كبيراً لن ينساه أبداً، وهي أيضاً بطلة في رياضة الفنون القتالية المختلطة.

وبحسب التفاصيل التي أوردتها الصحيفة البريطانية “إندبندنت”، أن بوليانا فيانا كانت واقفة بمحيط المنزل الخاص بها في مدينة ريو دي جانيرو، عشية السبت المنصرم، لحظة اقتراب رجل منها ووجه لها سؤلاً “كم الوقت الآن”.

وقالت بطلة رياضة الفنون القتالية المختلطة فيانا والبالغة من العمر 26 عاماً، أنها ردت سؤال الرجل مستندة إلى الساعة الرقمية الموجود في الهاتف الذكي الخاص بها، ومن ثم أرجعته إلى جيبها، ولكنه لما يتحرك من المنطقة، حينها شعرت بأن شيئ ما سيحدث لها.

وعلى فجأة، صرخ اللص في وجه فيانا، ووضعها تحت تهديد السلاح وطالب منها أن تعطيه هاتفها وألا تبدي أي حركة تواجهه، ولكنها علمت أن المسدس الذي بحوزة السارق ليس حقيقاً، يرجح أنه صوتي أو شعلة نيرانية.

وبناء على ذلك، حيث قررت بطلة الفنون القتالية أن تتخلص منه، فقامت بتوجيه لكمتين على وجهه يليها ركلة أطاحت به أرضاً، وخرجت الدماء من جسمه، وعقب ذلك تمكنت من تثبيته من خلال وضع يديه على رقبته، حتى وصلت الشرطة إلى المكان.

وكان رئيس منظمة UFC للفنون القتالية المختلطة، “دانا وايت”، قد قام بنشر صور على حسابه الموثق على موقع “إنستجرام” الشهير بتبادل الصور، الذي يحظى بأكثر من 4 ملايين متابع من قبل المستخدمين، تظهر البطلة البرازيلية والسارق.

وعلق وايت على الصورة قائلاً: “على الناحية اليسرى بطلة من بطولة الفنون القتالية، وعلى جهة اليمين الرجل الذي أراد سرقتها”.

يذكر، أن رياضة الفنون القتالية، تعتبر شديدة العنف بالمقارنة مع الرياضة الأخرى، حيث أن لاعبينها يطلق عليهم وصف “المقاتلين”، كما ويجب عليهم إتقان المصارع والملاكمة ومزيد من الرياضات القتالية، حتى يتسنى لهم المشاركة في بطولاتها “يو إف سي”.