التخطي إلى المحتوى
الكويت.. تشكيل فريق جديد وأقر إجراءات لمواجهة مترتبات السيول في البلاد
الكويت.. تشكيل فريق جديد وتنفيذ إجراءات لمواجهة تداعيات السيول

صرح مجلس وزراء الكويت، عشية الاثنين، خلال تصريحات صحفية، قال أنه أقر  عدداً من القرارات بهدف مواجهة المترتبات التي وقعت بعد السيول، والتي قامت بضرب البلاد وسببت أضرارً لحقت بالبنية التحتية في المنازل والمنشآت والطرقات.

وبحسب مصادر سكاي نيوز، ذكرت أن المجلس الوزراء الكويتي أعلن عن تنفيذ إجراءات جديدة للعمل على مواجهة تداعيات خلفتها السيول في البلاد، ولحقت أضراراً بالبنية الأساسية بالكويت.

وخول المجلس حسام الرومي وزير الأشغال العامة، بتجهيز بلاغ إحالة على النيابة بالمخالفة التي وردت في عدد 2 من تقارير اللجنة البرلمانية بخصوص تطاير الحصى إلى جانب اللجنة الفنية من أجل الكشف عن الطرق السريعة المنفذة والطرقات التي أجريت لها عمليات إعادة الصيانة حديثاً وترميمها عن جديد.

كما أن المجلس الكويتي قرر استبعاد المكاتب والشركات الهندسية التي قامت بتصميم المنافذ لمشاريع الإسكان وأساسات البنية التحتية بجانب الطرق التي تعرضت للخليل نتيجة هطول الأمطار في البلاد، وأشار إلى “مع عدم الموافقة بمشاركتها في مشاريع جديدة قبل تبرئة الذمة”، وفقاً لوكالات اخبارية محلية.

هذا وقام المجلس الوزاري في الكويت بتوكيل فريق حكومي بشأن معالجة التداعيات الناجمة عن سقوط أمطار هائلة، ومن أجل ضمان سلامة المساكن التي تعرضت للأضرار الإنشائية الجسيمة، والعمل على توفير سكن بديل “مؤقت” لأصحابها، وتحديد كافة جوانب القصور والمشرفين القائمين عليها وسبل محاسبتهم.

وأضاف المجلس الكويتي، بعد أن قام بتشكيل فريقاً حكومياً جديداً يتولى ما قد تسببت به الأمطار في البلاد، حيث أن الفريق المخول سوف يقوم بدراسة مسارات السيول، والاستعانة بخبرات عالمية من أجل تقييم الإجراءات المتواجدة، والعمل على تطوير الخطط الوقائي، بالإضافة إلى إعداد نماذج استقبال طلبات التعويض عن الأضرار التي وقعت مؤخراً في البلاد.

ويذكر أن الكويت شهدت في الأسبوعين المارين هطول أمطار كثيفة، فيما تحولت إلى سيول في أنحاء متفرقة، ذلك الأمر الذي تسبب في إغراق عدد من الشوارع والمركبات والسيارات، بالإضافة أيضاً إلى أضرار بالمقتنيات والبنية التحتية في مناطق مختلفة من البلاد.