التخطي إلى المحتوى
القنصلية السعودية تصدر بيان بخصوص وفاة الشقيقتين في مدينة واشنطن
القنصلية السعودية تصدر بيان بخصوص وفاة الشقيقتين في مدينة واشنطن

أعلنت القنصلية السعودية في نيويورك، اليوم الاثنين،عن  بياناً صادراً عن المملكة بخصوص الوفاة الغامضة للشقيقتين اللتين تم العثور على جثتيهما في “نهر هدسون”.

أوضح البيان الصادر عن القنصلية السعودية “أن الجهات المتخصصة في كل من الحكومات المحلية ووزارة الخارجية الأمريكية وسفارة المملكة العربية السعودية في واشنطن، تتابع باستمرار وبجهود متواصلة من أجل معرفة الحقائق التي لم يصدر حتى اللحظة تقرير الطب الشرعي لمعرفة سبب الوفاة، مضيفة إلى ذلك “أن القضية التي تسببت في مصرع شقيقتين في أمريكا لا زالت قيد التحقيق حتى تتضح التفاصيل الكاملة وراء الحدث، مؤكدتاً على أنها قدت باشرت بالفور بتعيين محامي رفيع المستوى من قبلها لمتابعة المسار القانوني للفاجعة التي وقعت.

وورد في البيان الصادر عن القنصلية السعودية أن “سفارة المملكة العربية في واشنطن تتواصل مع عائلة الفقيدتين للوقف معهم وتقديم المساعدة والدعم المعنوي لهم في هذه المحنة”، وأشار إلى أن “الطالبتين كانتا مع أخيهما في مدينة واشنطن”، خاتماً القول “سوف تقوم القنصلية بإيضاح أهم المستجدات حول القضية فور معرفتها”.

العثور على جثمانين شقيقتين سعوديتين في نهر هدسون

وفي أوقات سابقة، أعلنت السلطات الأمريكية أنها تمكنت من التعرف على جثتي فتاتين سعوديتين، كانتا غارقتين أمس الأحد، بينما ولم تعلن عن تحديد إذ كانت وفاتهما جريمة قتل أو ظروف غامضة، أو حادثاً عرضياً مفاجئاً.

كما وعثرت الحكومة على جثتي الفتاتين “روتانا فارع” البالغة من العمر اثنان وعشرون عاماً وشقيقتها الأصغر “تالا فارع” التي تبلغ من العمر ستة عشر عاماً، ملتصقتين في بعضهما البعض بشريط لاصق بالتحديد أسفل الظهر والقدم، في نهر هدسون في مدينة نيويورك، وذلك نقلاً عما أوردته صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية.

جدير بالذكر أن الفتاة “تالا فارع” قد أدرجت سابقاً في قائمة الأطفال المفقودين في المركز الوطني للأطفال المفقودين، قبل حوالي شهر على الأقل.

في سياق متصل حيث أن السلطات الأمريكية قد أبلغت وكالات الأنباء، أن البنتين دخلتا إلى نهر “هدسون” من اتجاه جسر “جورج واشنطن”، فيما ولقيت جثتيهما طائشة جنوب إتجاه ضفاف منتزه “ريفرسايد”، المتواجد على طوالفتاتين ل امتداد الجانب الغربي من منطقة “مانها”.

وقالت الشرطة عقب العثور على جثتين الفتاتين السعوديتان، أنها تنتظر تحليل الطب الشرعي، من أجل القدرة على تحديد إذا ما كانت الشقيقتين قد تعرضتا للقتل، أم أنهما أرادا الدخول إلى النهر باردتهما وطواعاً منهما.