التخطي إلى المحتوى
الصين تُصنع سفن روبوتات خارقة
الصين تُصنع سفن روبوتات خارقة

تواصل الصين صناعتها المثيرة، حيث أعلنت شركة تصنيع حربي صينية عن تصميم سفن روبوتات حربية صغيرة، من خلالها تستطيع أن تقوي القدرات البحرية الصينية وتفوقها على نظيرتها الأمريكية الموجودة غربي المحيط الهادئ، بحسب ما أوردته الصحيفة البريطانية “ميرور”.

ولدى هذه السفن الحربية الروبوتية الصغيرة القدرة على قطع مسافة تقريبية 500 ميل بحري، بسرعة تبلغ 43 عقدة، وفق ما ذكر المصدر.

وأما بالنسبة لطول السفينة الخارقة، الذي أطليق عليها اسم “جاي إيه آر أي” المختصر، التي أشرف على تصنيعها وتطويرها حوض تصنيع السفن الصيني، 15 متر ووزنها 20 طن.

وتستطيع السفينة الحربية الصغيرة حمل 8 خلايا إطلاق بشكل عمودي، ومزودة بمنصات إطلاق الطوربيدات، وفي المقدمة سلاح رشاش آلي، إلى جانب منصة إطلاق صواريخ في المواجهات البحرية.

وتشبه هذه السفينة الجديدة المدمرة الصينية “تايب 55” كبيرة الحجم، ولكن يمكنها القيام بالمهمات التي يمكن أن تنفذها المدمرة.

وتضم السفينة الروبوتية جهاز استشعار “كهرو- بصري”، ورادار إشعاعي وسونار للكشف عن الغواصات واستهداف طائرة “الدرون” الجوية المعادية، حسبما ورد في مجلة “أخبار الدفاع”.

يشار إلى أن، السفينة الحربية الصينية الجديدة عرضت في معرض آيدكس في أبو ظبي، وفقاً لموقع سكاي نيوز.

وجاء الإعلان عن تلك السفينة المتطورة في لحظات تجري البحرية الأمريكية فيها الاستعداد عن كشف سفنها الروبوتية التابعة لها،من أبرزها سفينتان غير مأهولتين، وأخرى استكشافية صغيرة الحجم، تستطيع حمل أجهز رادار واستشعار، وغيرها كبيرة الحجم ربما يتم تزويدها بمنصات إطلاق صواريخ.