التخطي إلى المحتوى
الشخير ليس فقط للرجال.. دراسة تبين ما يحصل مع النساء
فتاة نائمة بالفراش

منذ وقت طويل الرأي السائد عند الكثيرين أن الشخير أثناء النوم مشكلة تتعلق بالرجال بصورة عامة، إلا أن دراسة حديثة بينت أن النساء أيضاً يمكن أن يعانين من ذات المشكلة وبنفس الحجم.

وفي العادة لا تعترف النساء أن أصوات الشخير تصدر منهن أثناء النوم، وحتى حين يفعلن ذلك فإنهن يصرن على أن شخيرهن لا يكون صوته مرتفع مثل الرجال، وهو ما ظهر عدم صحته.

وشمل بحث نحو 2000 حالة تعاني من الشخير، التي جرت في مختبر متخصص في دراسات النوم، وخلصت النتائج التي تم نشرها على مجلة “طب النوم السريري” غير مرجحة.

وكشف البحث أن ما يقارب 40 بالمائة من النساء اللاتي قلن أنهن لا يعانين من مشكلة الشخير، يخرجن بالفعل هذه الأصوات خلال النوم بشكل كثيف أو شديد الكثافة، وقد يكون الشخير أحد أعراض انقطاع النفس أثناء النوم، الأمر الذي يرفع معدل تعرض المرء إلى تداعيات خطيرة، مثل أمراض القلب والجلطة وارتفاع ضغط الدم.

وتضمنت الدراسة 1913 مريضاً، هم 1238 رجل و675 امرأة، ووصل متوسط أعمار القائمة 49 سنة.

ودعا الباحثين المرضى للإجابة على أسئلة في استبيان عن شدة الشخير عندهم، ثم نام المرضى وتم تسجيل الشخير عبر مقياس صوت رقمي.

كما تم تصنيف شدة الشخير على أنها بسيطة حين كانت بين 40 و 45 ديسيبل، وما بين الـ 45 و 55 ديسيبل متوسطة، وشديدة بين الـ55 و60 ديسيبل، وشديدة جداً لحظة تسجيل 60 ديسيبل كحدٍ أدنى.

وحين تحليل الصوت، ظهر أنه لا فارق في ارتفاع صوت الشخير بين النساء والرجال، وبالرغم من أن 28% من النساء ذكرن أنهن لا يعانين من مشكلة الشخير، تبين أيضاً أن الأمر كان كذلك بالنسبة لـ9 % فقط منهن.

وأما بالنسبة للذكور، قال 6.8 بالمائة أنهم لا يعانون من الشخير، حيث كانت النسبة في الحقيقة 3.5% فقط، وأوضح الباحثون أن تلك النتائج تبين أهمية أن يبحث الأطباء عن مؤشرات ثانية على انقطاع النفس أثناء النوم لدى النساء، عوضاً من انتظار أن يتحدثن بارادتهن عن معاناتهن من الشخير.