التخطي إلى المحتوى
السويد: شكوك حول شخص مصاب بـ “إيبولا”
السويد: شكوك حول شخص مصاب بـ "إيبولا"

ذكرت الحكومة السويدية، اليوم الجمعة، أن شخصاً لم تفصح عن اسمه يخضع للعلاج في مستشفى أوبسالا الجامعي في السويد، عقب أن دارت شكوك حول إصابته بفيروس “إيبولا”.

وأفادت وسائل إعلام عالمية، أن المريض في بداية الأمر قام بالدخول إلى “أين كوبينغ” قبل أن يتم تحويله إلى أوبسالا، حيث تم على الفور إغلاق قسم الطوارئ في “إينكوبينغ”، وحالياً يخضع الموظفين الذين أشرفوا على التعامل مع المريض إلى فحص طبي كامل.

ويصنف فيروس الإيبولا، ضمن الأمراض الخطيرة في العالم، بحسب سكاي نيوز، أنه قضى على أكثر من 11 ألف شخص في المدة الزمنية بين سنتين 2013 و 2016، ولا زال هذا المرض منتشراً في جمهورية الكونغو الديمقراطية.

يشار إلى أن الفيروس “إيبولا”، كان أول ظهور له سنة 1976، ضمن عدوتين 2 وقعتا في ذات اللحظة، الأولى في نزارا بالسودان، والثانية في يامبوكو بجمهورية الكونغو الديمقراطية، إذ أنه وقع بالتحديد في قرية ليست بعيدة من نهر إيبولا، الذي أخذ المرض الاسم منه.

وتتمثل مدة اكتساب المرض، أي ما يعني الفترة الممتدة من حين الإصابة بالعدوى إلى مباشرة ظهور أعراضه، يومين 2 و 21 يوماً، بحسب ذات المصدر.