التخطي إلى المحتوى
السلطات الإيرلندية تفتح تحقيق عقب رصد طيارون أطباقاً طائرة في السماء
السلطات الإيرلندية تفتح تحقيق عقب رصد طيارون أطباقاً طائرة في السماء

قامت هيئة الطيران الإيرلندية بفتح تحقيق، عقب الإبلاغ عن أجسام طائرة مجهولة تحلقة بسرعة بالغة ويخرج منها أضواء شديدة السطوع، أشبه ما تكون بأطباق طائرة، في جو البلاد، إثر رصدها من طيارون في شركة طيران تجارية.

وباشرت الهيئة البحث عقب أن اتصلت رائدة الطائرة على متن جولة رقم “بي إيه 94” التي تتبع لشركة الخطوط الجوية البريطانية، والمتجهة من مونتريال الكندية في خطوطها إلى مطار هيثرو في لندن، في غرفة المراقبة بمطار شانون الإيرلندي في تمام الساعة الـ6 و47 دقيقة من ضحى 9 نوفمبر الحالي، لترسل لهم بلاغاً عن مشاهدة جسم مجهول يخيم فوق طائرتها.

في سياق ذلك، حيث قامت قائدة الطائرة بالاستفسار عما إذا كانت هناك أي تحركات أو مناورات عسكرية في سماء الساحل الغربي لإيرلندا، بحسب تسجيل قام برصده موقع إيرلايف “Airlive”، وذلك نقلاً عن وسائل إعلام إيرلندية وبريطانية مختلفة.

وجاء الرد عجلاً من برج المراقبة على الاستفسار يفيد “أنه ليست هناك أي تدريبات أو مناورات عسكرية في المكان”، “ولم تسجل أجهزة الرادار الرئيسي أو الثانوي أي شيئاً على الإطلاق”.

وقالت قائدة الطائرة أن هذه الأجسام الغريبة المحلقة في السماء، كانت تشع ضوءاً ساطعاً جداً، مشيرة إلى أنها اختفت بسرعة مضاهية، ولكنها أكدت أنه هذه الأجسام لم تكن مسار تصادمي مع الطائرة، وذلك بعدما أبلغت برج المراقبة بوجود تلك المجسمات الطائرة المجهولة والتي تتحرك بسرعة كبيرة، ولفتت إلى أنها قد ظهرت على جانبهم الأيسر ثم زاغت بسرعة إلى الشمال، بحسب صحيفة “غارديان” البريطانية.

تجدر الإشارة هنا إلى أن الأمر لم ينحصر فقط على طائرة الخطوط الجوية البريطانية، حيث أن طيارين آخرين قد شاهدوا ذات الأجسام الطائرة المجهولة، عندما كانوا يحلقون في نفس المكان، فقد أدلى طيار في طائرة “فيرجن إيرلاينز” بالقول “كانت في رحلة من أورلاندو الأمريكية إلى مانشستر البريطانية، ورأى ما يظن أنه نيزك ” أو “كائن آخر يريد القيام بنوع من إعادة الدخول”.

وأشار طيار فيرجن  بالقول إلى “كائنات متعددة من نفس الفصيلة تتبع من المسار وهو مشرق للغاية، يبدو أنها مجموعة أجسام طائرة كانت سلسلة لذات المسار، وهي أيضاً ساطعة للغاية من المكان الذي كنا نطير به.

وأدلى طيار ثالث بالقول  أنه شاهد شعاعا من الضوء الساطع، وأعرب طياراً رابعاً “أشعر بالسعادة بأنني لست الوحيد الذي شاهدها”، كما ووصف طيار آخر سرعة الأجسام بأنها “فائقة السرعة” أي أنها أسرع من الصوت بمرتين وأنها ربما كانت بقوة “2 ماخ”، بحسب هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي”.

من جانبه قال الناطق باسم هيئة الطيران الإيرلندية” خلال تصريحات لصحيفة “أيريش تايمز” إن الهيئة فتحت تحقيقاً على الفور بالحوادث، مشيراً إلى أنها سترفع تقريراً بذلك الأمر، واستبعد المتحدث أن تكون الأجسام أطباقاً طائرة، لافتاً إلى “من غير المتوقع أن تكون هذه المجسمات الطائرة أطباق طائرة من كوكب ثانٍ”.