التخطي إلى المحتوى
السعودية: تعلن رسميا وفاة جمال خاشقجي ومحاسبة المتورطين
السعودية

أعلن مسؤول سعودي بحسب مصادر أن المملكة السعودية إتخذت القرارات التنفيذية اللازمة من أجل إيضاح الحقيقة في قضية المواطن جمال خاشقجي، وأكدت على محاسبة كافة المتورطين وتحويلهم للعدالة بعد تحريات استغرقت أيام بين فريق أمني سعودي والنيابة العامة في تركيا.

وبحسب ما نقلته وكالة الأنباء السعودية قول المصدر السعودي كما جاء به ” أثار واقعة اختفاء المواطن “جمال بن أحمد خاشقجي، الإهتمام للمملكة العربية السعودية على أوسع نطاقات ومستويات عالية و للملابسات التي كانت سبباً باختفائه، فقد اتخذت المملكة الإجراءات اللازمة لاستجلاء الحقيقة كاملة وبدأت بارسال فريقاً أمنياً سعودياً على تركيا في السادس من أكتوبر 2018 ميلادي بهدف التعاون مع الأجهزة الأمنية التركية والتحقيق بالقضية، حيث ترتب على ذلك تشكيل قوة أمنية مشتركة بين المملكة واسطنبول الشقيقة مع التسهيلات للسلطات الأمنية التركية، بالدخول إلى قنصلية المملكة في تركيا ودار السكن للقنصل، وذلك للحرص على معرفة كافة الحقائق وتبيانها للمملكة حرصاً للالم بكافة التفاصيل للقضية.

وأشار المصدر إلى أن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود بإصدار أمر للنائب العام في المملكة السعودية برقم ( 5709 وتاريخ 3 – 2 – 1440 هجري)، بسير التحقيقات في ذلك، وعملت النيابة العامة في التباحث مع عدد من المشتبه بهم بناء على معلومات وتقارير قدمتها السلطات التركية للفريق الأمني المشترك من أجل معرفة إن كانأحداً منهم له علاقة فيما حدث أو لديه معلومات تفيد الفرق الأمنية، في حين كانت التفاصل تنقل للجهات المعنية توضح مغادرة المواطن جمال خاشقجي من القنصلية.

وأضاف المسؤول أنه “وتنفيذاً لتوجيهات القيادة بحاجة معرفة الحقيقة بكل تبيان والإعلان عنها بكل شفافية مهما كانت التفاصيل، حيث أظهرت التحقيقات الأولية للواقعة التي ألممت النيابة العامة قيام المشتبه به التحرك نحو إسطنبول للقاء المواطن جمال خاشقجي وذلك لظهور خطوات تدل على إمكانية رجوعه لبلاده، وأكد ذات المصدر على أنه كما كشفت نتائج التحقيقات الأولية أن الحوارات التي دارت مع الصحفي جمال خاشقجي خلال تواجده في قنصلية المملكة في العاصمة التركية من قبل المشتبه بهم لم تتماشى بشكل مطلوب متطورة بشكل سيئ أدى ذلك إلى إفتعال شجار واشتباك بالأي بين بعضهم وبين المواطن جمال خاشقجي، وازداد الأمر سوء مما أدى إلى وفاته ومحاولتهم التستر على ما قد جرى والتغطية على تلك الفعلة.

في ذات السياق قال المصدر أن التحقيقات لا زالت مستمرة في هذه القضية اختفاء خاشجقي حيث يتم التحقيق مع 18 شخص وهم يحملون الجنسية السعودية، فإن المملكة السعودية تعبر عن بالغ أسفها لما أدت إليه الأحداث من تطورات مؤلمة، وتشدد على التزام السلطات في المملكة بإظهار كافة الحقائق والتفاصيل للرأي العام، ومعاقبة كافة المتورطين وتقديمهم للعدالة وإحالتهم إلى المحاكم المختصة بالمملكة العربية السعودية، بحسب ما ذكرته سكاي نيوز.