التخطي إلى المحتوى
الرئيس التركي أردوغان عمليات أكثر فاعلية في سوريا ضد الارهابيين
الرئيس التركي أردوغان عمليات أكثر فاعلية في سوريا ضد الارهابيين

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، توعد اليوم الثلاثاء، بالعمل جاهداً بالقضاء ومكافحة كافة “الكيانات الإرهابية” المتمركزة في نهر الفرات وعلى ضفاف النهر وأماكن تبعد عنه مسافة قليلة، في سوريا، وأضاف إن قواته سوف تباشر بشن عمليات مكثفة قريباً.

وشدد أردوغان خلال تصريحاته لوكالات الإعلام المحلية والدولية، أن القوات التركية “قد باشرت التدخل ضد هذه الكيانات المتشددة خلال الأسابيع الأخيرة. وكان قد أشار الرئيس التركي “رجب طيب” إلى وحدات حماية الشعب حماية الشعب الكردية، المتقوقعة على الضفة الشرقية لنهر الفرات شمال سوريا.

في سياق متصل حيث أن تركيا بدأت حملة جديدة وصفها الرئيس التركي بـ “بالأكثر فاعلية” على القوات الكردية المتواجدة في نهر الفرات في البلاد السورية، والتي تقول أنها على علاقة وطيدة بمسلحي حزب العمال الكردستاني، التي تعتبره أنقرة جماعة إرهابية.

ويذكر أن رجب طيب أردوغان منذ أيام قد وجه ما أطلق عليه الوصف بالإنذار الأخير” لهؤلاء الذين يشكلون تهديداً على حدود تركيا الجنوبية، قال إن أنقرة مصرة على تركيز انتباهها من كافة الجوانب على مسحلي أكراد سوريا المتمركزون شرق الفرات.

وشهدت يوم الأحد الماضي، عدة هجمات للقوات التركية استهدفت بها مواقع تابعة لوحدات حماية الشعب الكردية، بالتحديد في منطقة زور مغار إلى الغرب من المنطقة في عين العربي شمال سوريا، وذلك من أجل منع كافة الأنشطة الإرهابية التي تشكل خطراً على أمن حدود تركيا.

وإلى جانب تنفيذ تركيا ضربات موسعة ضد قوات حماية الشعب الكردية في منطقة “عفرين” السورية في أيام سابقة من العام الحالي.

وكانت العاصمة التركية قد شهدت في الشهر الجاري حادثة غامضة في مقتل الصحفي الكاتب جمال خاشقجي، والذي تعرض للإغتيال في القنصلية التركية، فيما وتشارك الأمن التركي مع فريق قد أرسل من المملكة للتباحث ومعرفة الأسباب في القضية، ولا زالت التحقيقات مستمرة لمعرفة الحقيقة وإعلانها، وكانت بعض وسائل الإعلام المحلية والعالمية تداول أخبار متضاربة عن الحادثة التي وقعت في تركيا، بينما أوضحت السلطات التركية أنها لم تعلن رسمياً عن سبب الجريمة، ومستمرة في البحث عن التفاصل حول الخاشقجي.