التخطي إلى المحتوى
الرئيس الامريكي: السعودية حليف مهم جدا لأمريكا
الرئيس الامريكي: السعودية حليف مهم جدا لأمريكا

صرح الرئيس الأمريكي دنالد ترات أن السعودية حليف مهم لأمريكا ومستثمر ممتاز في الولايات المتحدة، لافتاً إلى أن الأمور سوف تضح أكثر يوم الإثنين القادم بخصوص قضية المفقود “جمال خاشقجي”، وكان قد أكد في أوقات سابقة أن وزير الخارجية “مايك بومبيو” لم يطلع أو يتسلم أبداً على تسجيل أو نص ملموس بشأن حادثة القنصلية السعودية في العاصمة التركية “إسطنبول”.

من جهته نفى وزير الخارجية التركية “مولود جاويش أوغلو” إدلال أنقرة أي مقطع تسجيل صوتي لأي جهة بمن فيهم وزير الخارجية الأمريكي “مايك بومبيو” بخصوص الصحفي السعودي المفقود منذ أيام “جمال خاشفجي”، مؤكداً على أن بلاده سوف تقوم بنشر النتائج والتفاصيل للتحقيقات على مرأى العالم فور الإنتهاء منها.

في غضون ذلك حيث تستمر بعض الصحف ووسائل الإعلام بنقل تسريبات عارية عن الصحة ومنسوبة لمصادر لا وجود لها، هذا ما تسبب في دفع مسؤولين أتراك إلى نفيها، خلال استمرار التحقيقات من أجل الكشف لتفاصيل الاختفاء الغامض للحصفي السعودي خاشقجي، في حين كانت وزارة العدل التركية قد طالبت تجاهل المعلومات الغير صحيحة والغير مؤكدة التي يتم تداولها عبر مواقع الاخبار والتواصل الاجتماعي يوم الخميس بخصوص اختفاء الخاشقجي، بالإضافة إلى تواصل بعض من وسائل الاعلام القطرية بنشر معلومات كاذبة في هذه الواقعة.

ونقلاً عن وكالة أنباء الأناضول الحكومية، لتصريح صرحه وزير العدل التركي عبد الحميد غل قال فيه أن التحقيقات المستمرة على أيدي النيابة العامة، تجري بسرية تامة، ذلك الأمر ما يبطل صحة التسريبات والمعلومات التي تتخصص بنقلها وسائل اعلام الدوحة بهدف تزوير الحقائق وتشويهها، داعياً في ذات السياق إلى التجاهل التام لما يدور حالياً في أوساط وسائل المنصات الاجتماعية والقنوات الأخرى حول قضية خاشقجي، والتريث قبل نشر المعلومات وانتظار بينات صادرة رسمياً عن النيابة العامة التركية.

جدير بالذكر من حين اختفاء الصحفي السعودي الخاشقجي في مدينة إسطنبول في بداية الشهر الحالي، حيث قامت وسائل إعلام قطرية بجانب أخرى مدعومة من نظام الدوحة بنشر عشرات التقارير التي تحتوي على معلومات كاذبة ومغلوطة حول الحادثة، كما أن السعودية باشرت بالتعاون مع الجهات التركية لكشف غموض اختفاء خاشقجي من خلال “لجنة التحقيق المشتركة وغيرها من القنوات الرسمية”، بحسب ما ذكرته الوكالات الاخبارية.

في وقت سابق أكد وزير الداخلية السعودي في تصريحات فائتة أن ما يتم تناقله على وسائل الاعلام ومنصات التواصل الاجتماعية بخصوص القضية هي عبارة عن مزاعيم وأكاذيب لا أساس لها من الوجود، مشدداً على أهمية دور المصداقية في نقصل الحقائق وعدم التأثير على مجريات التحقيق والاجراءات العدلية”، مؤكداً أن السعودية حريصة جداً على مواطنيها وحريصة بشكل خاص في إيضاح الحقيقة بشكل كامل في واقعة اختفاء المواطن جمال خاشقجي.