التخطي إلى المحتوى
الجنرال المتقاعد “جون أبي زيد” يرشح سفيراً لدى السعودية من قبل ترامب
الجنرال المتقاعد "جون أبي زيد" يرشح سفيراً لدى السعودية من قبل ترامب

رشح الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” الجنرال المتقاعد جون أبي زيد سفير لدى السعودية، في ذات الوقت تواجه واشنطن ضغوطاً دولياً للرد على مقتل الصحفي السعودي “جمال خاشقجي”، داخل قنصلية المملكة في تركيا.

وأعرب البيت الأبيض، أن ترامب قد اختار أبي زيد، والذي كان قيادياً لإدارة المركزية الأمريكية أثناء حرب العراق ليصبح سفير واشنطن في الرياض، ويتعين أن يؤكد مجلس الشيوخ ترشيح أبي زيد.

وإلى جانب قضية مقتل الصحفي خاشقجي، تتعرض واشنطن لإنتقادات من النواب الأمريكيين نتيجة دعمها لتدخل السعودية في الحرب الأهلية باليمن.

يشار هنا إلى ومنذ تولي الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الحكومة في يناير كانون الثاني لعام 2017، والولايات المتحدة ليس لها سفير في المملكة العربية السعودية.

وارتحل خاشقجي، الذي كان يدون مقالات بصحيفة “واشنطن بوست” يعبر فيها عن انتقادات مسؤولين سعوديين، في الـ2 من أكتوبر تشرين الأول.

من جهتها أكدت السعودية في بداية الأمر أنها لم تكن على دراية بواقعة الخاشقجي، حيث نفت نفياً قاطعاً أن ليس لها أي ضلعاً فيها قبل أن يقول نائبها العام أنه جرى التخطيط له مسبقاً.

وكان دونالد ترامب قد عبر عن ممانعته في معاقبة السعودية من الجانب الإقتصادي، عائداً بذلك إلى مبيعات ذخيرة بمليارات الدولارات والاستثمارات  في الشركات الأمريكية.

ومن جانبه صرح “جون بولتون” مستشار الأمن القومي للبيت الأبيض، الثلاثاء الماضي، “أنه لا يتوقع بأن التسجيلات المفصلة حول حادث خاشقجي، والتي شاركت تركيا الولايات المتحدة الإطلاع عليها، تدين ولي العهد الأمير محمد بن سلمان.

وأشار البيت الأبيض إلى أن الجنرال أبي زيد في هذه اللحظات ليس إلا زائراً بمركز “هوفر” في جامعة ستانفورد، ومستشاراً لشركته، وفقاً لوكالة الأنباء رويترز.