التخطي إلى المحتوى
الجلوس الطويل يسبب أمراض خطيرة.. غير السمنة
الجلوس الطويل يسبب أمراض خطيرة

يعد الجلوس الطويل من الأمراض الأكثر شيوعاً في هذا العصر، الذي يسبب أمراض خطيرة على صحة المرء غير السمنة، كما ويباشر جلوس الشخص على طاولة الإفطار منذ صباح اليوم في المنزل، وبعد ذلك في مقعد المركبة العمومية أو السيارة، وعند وصوله إلى وظيفته يجلس على المكتب أثناء العمل، وعقب الإنتهاء من العمل يعود مرة أخرى إلى مقاعد السيارة، ومن ثم على الكرسي أو الأريكة في البيت مساءاً، قبل أن يخلد للنوم.

وتتمثل هذه الجولة والترحال بين المقاعد في عادة أصبحت شبه يومية لدى كثير من الناس، ومن النادر جداً أن يكون بينها حركات مختلفة مثل الرياضة أو المشي أو غيرها، ولو قمنا بإحصاء عدد الساعات التي يتم فيها قضاء أغلب الوقت في الجلوس يومياً، لوصل المتوسط إلى نحو 15 ساعة، وفقاً لدراسة حديثة، التي أوضحت أنه قد يواجه الشخص العديد من الأمراض نتيجة هذا الأمر.

يشار إلى أن هناك علاقة مرتبطة ما الجلوس على الأريكة أو الكرسي بأمراض مختلفة ربما أن تشكل خطراً على الحياة، وبقول آخر قد تكون سبباً في الوفاة في نهاية الأمر، مثل أمراض الكبد غير الكحولية وتجلط الدم وأمراض القلب، إضافة إلى المرض الخطير “السرطان”.

الجلوس الطويل، قد يكون له أضرار سلبية أيضاً، وينتج عنه أمراض أخرى تصيب الدماغ، بحسب ما أفادت به دراسة نشرت العام السابق، كشفت أيضاً أن هناك علاقة بين القعود وترقق أماكن في الدماغ تعد مهمة جداً في تكوين الذاكرة.

من جانبه، قال الأستاذ في علم أمراض القلب، ديفيد ألتر في معهد التأهيل الطبي الذي يتبع للجامعة الصحيفة في تورنتو بكندا، حتى لو قمنا باستبعاد السمنة والمخاطر الناجمة عنها، هناك أيضاً تأثيرات أخرى للجلوس الطويل وقلة الحركة، مثال ذلك: تجنب حرق الدهون والسكر وعدم استجابة الجسم للأنسولين، وهذا قد يؤدي إلى ارتفاع الكوليسترول، إضافة إلى ما ينجم عليه من نتائج وأمراض.

وفي دراسة تم تجربتها على عدداً من الموظفين الشباب الذين يملكون صحة جيدة، ويقومون بالسير لنحو 10 آلاف خطوة كحدٍ أدنى، أرادوا منهم أن يقللوا عدد الخطوات 1500 خطوة باليوم الواحد.

وتبين للباحثين القائمين على الدراسة، وهم من معهد الكهولة والأمراض المزمنة في ليفربول، أنه في غضون 14 عشر يوماً، بدأ ظهور إنخفاض إفراز الأنسولين وترهل الدهون في الكبد على هؤلاء الموظفين الشباب، وآثار السمنة نتيجة زيادة الدهون في الجسم، ووفقاً للباحثون، أن الأمر له صلة بالجلوس المترافق مع نقص الحركة، وفق مقالة تم نشرها في موقع الوقاية.

ووفقاً لدراسات ثانية، فإن الجلسة الطويلة، قد تعرض المرء، إلى ما يقارب 35 وضع خطير، نظراً لأن الحركة هي العمود الفقري للبروتينات المنظمة للجينات والجسم والنظم الحيوية الأخرى في الجسد، ومن أهم الأمراض التي تصيب الجسم خلال الجلوس الطويل، آلام الرقبة والظهر، القلق، الإحباط، إضطرابات القلب، السمنة، تجلط الدم، السرطان، السكري، هشاشة العظام.