التخطي إلى المحتوى
الجبير: تحجيم انشطة ايران ومواصلة التحقيقات في مقتل السعودي جمال خاشقجي
الجبير: تحجيم انشطة ايران ومواصلة التحقيقات في مقتل السعودي جمال خاشقجي

أعلن وزير الخارجية السعودي “عادل الجبير” اليوم السبت أن إيران هي أكبر دولة ممولة للإرهاب في العالم، مطالباً في ذات الوقت إلى تصدي كافة الأنشطة في المنطقة بخصوص شؤون إيران، وقال أثناء مقابلة صحفية على هامش حوار المنامة الأمني في البحرين، إن أنشطة إيرانية تم حجبها، مشدداً أن هذا الأمر سوف يتم توسع دائرة الحجب عليه بنطاق أوسع، في وسط التدخلات الإيرانية في المنطقة.

وتابع الوزير الخارجية السعودي ” أن العلاقات بين المملكة والولايات المتحدة استراتيجية للغاية، واصفاً علاقات السعودية مع أمريكا بالـ”الحديدية”، ذلك عقب تصريحات صحفية للجبير بعد نحو ساعات عدة من إعلان  جيمس ماتيس “وزير الدفاع الأمريكي” أن دولته سوف تقف في حاجزاً في وجه إيران، التي تساند مليشيات الحوثي بالذخيرة وخرج عن سر خط القوانين الدولية.

وأوضح الوزير لأميركي، أن إيران تهدد القوات البحرية، وأن واشنطن لن تكون واقفة ومكبلة الأيدي في وجه تطويرها لبرنامجها النووي، مؤكداً على أن الشراكة مع دول الخليج لا زالت مستمرة وتحمل طابع أساسي، وأنه يتم التعامل مع الحلفاء من أجل تأمين الاستقرار في المنطقة.

قضية الصحفي جمال خاشقجي السعودية

صرح وزير الخارجية السعودية الجبير أن التحقيقات والمباحثات في مقتل الصحفي جمال خاشقجي، تحتاج وقتاً لافتاً إلى الحقائق الكاملة سوف يتم إكتشافها مع سير التحقيقات في القضية، وأكد من خلال كلمة لها ألقاها في المنتدى الـ4 عشر لمؤتمر حوار المنامة 2018، أن جهات انقاذ القانون السعودية في تركية تعمل بصدد مع نظيراتها التركية، في معرفة الحقيقة حول مقتل الخاشقجي.

وأشار الوزير السعودي إلى أنه ” لا تزال هناك تحقيقات مستمرة في البلدين السعودية وتركيا بخصوص القضية، ورصد أدلة جديدة يومياً، متابعاً القول “أن أشخاصاً قد تجاوزوا حدودهم في قضية خاشقجي التي وقعت في القنصلية السعودية في اسطنبول.

وأشاد الجبير وسائل الإعلام المحلية والدولية بأن تنتظر التحقيقات حتى تنتهي، ومعرفة كافة التفاصيل حول حقيقة مقتل الصحفي جمال خاشقجي في تركيا، بشأن القضية التي جعلت الإعلام بحالة هيسترية، كما وصفها، بالإضافة إلى أنه معتبراً أن العلاقات بين السعودية والولايات المتحدة ثابتة وراسخة و”حديدية”.

إلى ذلك حيث قال الوزير الوزير السعودي “أن السياسية الخارجية لإدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، واقعية وعقلانية، ذلك الأمر الذي نشجعه كافة في دول الخليج”، لافتاً إلى أن المملكة العربية السعودية “واجهت أوقاتا صعبة مع إدارة الرئيس السابق باراك أوباما”، وأن الإدارة الجديدة ستشهد علاقة متينة للغاية.