التخطي إلى المحتوى
اقتراح يمكن أن ينفذ “وزن المسافرين” قبل الرحلات الجوية
وزن المسافرين قبل الصعود الى الطائرة قد تطبق مستقبلا

يمكن أن ينبغي على المسافرين في المستقبل أن يخضعوا لاختبار وزن قبل قبل ركوب الطائرات، وفق اقتراح جديد طرحته شركة بريطانية.

وفي مسعى جديد من شركة “فيول ماتريكس” المتخصصة في حماية البيئة، تحاول تخفيض استهلاك الوقود لا سيما انبعاثات الكربون التي تنجم عن الطائرات، وذلك من خلال وزر المسافرين قبل عملية إقلاع رحلاتهم الجوية.

فإن الشركة المعنية في علوم البيئة، والتي تقع في ولاية بيركشاير البريطانية، تجري مباحثات مع شركات الطيران التي تسير طائرات لمسافات بعيدة في المملكة المتحدة، بخصوص نشر “وسادات ضغط” تعمل على قياس وزن المسافرين خلال مرورهم عبر المطار، وفق ما ذكرت صحيفة “ديلي ميل”.

وعقب ذلك، يمكن إبلاغ معلومة الوزن مباشرة إلى الفريق القائم على الطائرة، ليتسنى لطاقم القيادة من تقدير كمية الوقود الذي تتطلبه الطائرة بدقة، ولكن الشركة لم تستقر بعد على مكان تثبيت وسادات الضغط المقترحة، وسط تساؤلات بشأن ما إذا كان هناك مناطق مخصصة لوزن الأمتعة أو داخل أجهزة فحص المسافرين.

ويجب على شركات الطيران أن تحصي بعناية كمية الوقود التي تحتاجها الطائرة، وذلك قبل كل رحلة جوية، نظراً لأنه كلما كان حملها ثقيلاً، لا شك أن نسبة الوقود الذي تحتاجه سيزداد.

كما أن استخدام معدل مرتفع من الوقود ليس مكلفاً لشركات النقل الجوي فقط، بل أنه ينتج المزيد من انبعاثات الكربون في الهواء.

وفي هذا الصدد، تقوم شركات الطيران بحسب الوزن الإجمالي للمسافرين عبر تقدير يعتمد على الجنس، وتستند على متوسط 88 كيلو جرام للرجال، و70 كيلو جرام للنساء، و35 كيلو جراما للأطفال.

وتقول “فيول ماتريكس” أنها تعتقد أن هذا الحساب التقديري يجعل شركات الطيران تلجأ إلى استخدام وقوداً أكثر مما كانت تتطلبه في بعض الأوقات.