التخطي إلى المحتوى
الجزائر.. استقالة الطيب بلعيز مع استمرار الاحتجاجات
استقالة الطيب بلعيز من منصبه

أعلن رئيس المجلس الدستوري الطيب بلعيز استقالته للرئيس المؤقت عبد القادر بن صالح، وذلك وفقاً لما ذكرته وكالة الانباء الجزائرية، اليوم الثلاثاء.

ورغم تحقيق مطالبهم لتنحي الرئيس بوتفليقة، استمرت احتجاجات المتظاهرين مطالبين برحيل كل من رئيس الحكومة نور الدين بدوري و الطيب بلعيز وبن صالح.

وفي بيان صدر عن المجلس الدستوري، حيث قال انه اجتمع الثلاثاء، وأبلغ رئيس المجلس الطيب بلعيز الاعضاء بأنه قدم استقالته الى رئيس الدولة، وتنحى عن منصبه كرئيس للمجلس الدستوري.

وبحسب الدستور، فقد تولى بن صالح رئاسة البلاد مؤقتاً لمدة ثلاث أشهر، وذلك بصفته رئيس مجلس الامة، لحين اجراء الانتخابات الرئاسية، لكنه يواجه مطالب باستقالته من الحكم من قبل المتظاهرين.

ورغم منصبه، لن يكون بن صالح قادر على ممارسة كامل صلاحياته، واتخاذ قرارات مهمة، وذلك خلال فترة حكمه المؤقتة، حيث تنص المادة 104 من القانون الجزائري انه لا يمكن للرئيس المؤقت اختيار أو تعيين أعضاء الحكومة او اجراء الانتخابات التشريعية ولا حل البرلمان، ولا يملك صلاحية لإجراء تعديلات على الدستور.

ووفقاً للمادة 102 من الدستور الجزائري، فلا يملك الرئيس المؤقت الحق لترشيح نفسه في الانتخابات الرئاسية.

وبالرغم من أن المنصب المؤقت مقيد بشكل كبير من قبل الدستور، الا ان المتظاهرين يطالبون برحيل بن صالح ولا يقبلو بان يقود المرحلة القادمة، وذلك بسبب انه احد المقربين من الرئيس السابق بوتفليقة حسب ظنهم.