التخطي إلى المحتوى
اختراق موقع جهاز الأمن الوطني العراقي
جهاز الأمن الوطني العراقي معرض للاختراق

واجه موقع جهاز الأمن الوطني العراقي اختراق، أظهر على وجاهة موقعه رسالة  باسم جهة تسمي نفسها “ماكس برو”.

ويتحدث المخترقين للموقع في رسالتهم عن فساد سبراني يحدث باسم جهاز الأمن الوطني، بالتحديد على يد موظفين هم وفق الرسالة: “مصطفى، أسامة حبيب، قراس وليد، حسين اللامي”.

ويقول المخترقين أن الموظفين الأربعة أنها أسماء كانت تحت نظرنا لمدة عامين غرتهم مناصبهم فظنوا أنفسهم منيعين، لا يقهرون على حساب ذوي الخبرة الفقراء من باقي العراقيين.

كما كشفت رسالة المخترقين أن الأمر لا يعني الأسماء المذكورة فقط بل يتضمن فريق الأمن السبراني، وفريق مستشارية الأمن الوطني، ممن يستغلون مناصبهم لتمويل مكاتبهم الموجودة في بغداد لتغذية شخصيات زائفة بموارد حكومية على حساب الدولة وسمعتها.

ووجهت الرسالة أصابع الاتهام إلى إدارة مكتب يقوم بشراء الثغرات عبر سماسرة ومبرمجين مصريين، وينسبها لنفسه للنصب على الحكومة العراقية، في حين اتهمتهم بابتزاز شخصيات عراقية كبيرة ومن ضمنها شخصيات من الوسط الفني والوسط الجماهيري من أجل الترويج لأنفسهم بموارد الدولة.

في حين هدد المخترقين بأنهم سوف يقومون بوضع رسالتهم على موقع جهاز الأمن لـ 72 ساعة، وإذ لم يتم تكوين لجنة تحقيقية من رئاسة الوزراء بحق العصابة كما أطلقوا عليهم وصف، فسوف يقومون باتخاذ إجراءات بحق الشخصيات الإدارية المسؤولة عنهم في حالة تقاضيهم.

المصدر: سكاي نيوز