التخطي إلى المحتوى
إنزلاق طائرة روسية على متنها 100 راكب دون إصابات
الطائرة انزلقت في النهر "فلوريدا"

أفادت وسائل الإعلام، أن طائرة روسية من طراز بوينغ 737، تحمل على متنها 100 راكب، انزلقت خلال هبوطها على المدرج، وذلك عقب عاصفة ثلجية يرافقها أمطار غزيرة.

وبحسب ما ذكرت صحيفة ديلي ميل البريطانية، أن هذا الحادث يأتي بعد أيام من إنزلاق طائرة من ذات الطراز إلى نهر في ولاية فلوريدا في الولايات المتحدة، حيث أدى ذلك إلى إصابة 22 شخص بجروح مختلفة.

وذكر المصدر أن الطائرة الروسية التي تتبع لشركة “نوردستار”، قد زاغت عن مسارها في مدينة نوريلسك، وأوضحت الشركة أنه لم يتعرض أي شخص لأي أذى، لافتة أن الركاب نجحوا في مغادرة الطائرة دون أن تدخل خارجي.

بدورها، قالت الشركة الروسية أن الطائرة التابعة لها لم تواجه أي تضرر، وأن ذلك الحادث بسبب سوء الأحوال الجوية، في حين ضربت المنطقة عاصفة ثلجية، مما أدى إلى انعدام الرؤية الواضحة على المدرج.

ووفقا وكالة الأنباء الروسية “تاس” أن الطائرة كانت تتجه من كراسنويارسك إلى نوريلسك، مع العلم أن المدينتين موجودتين في سيبيريا، مع الإشارة أن الحادث الذي وقع في نوريلسك لم يكن ذو علاقة بالكارثة الجوية التي وقعت في موسكو يوم الأحد الماضي، والتي أسفرت سقوط 41 شخصا.

ويعتبر هذا الحادث الثاني من نوعه يتعلق بطائرة بوينغ طراز 737-800 خلال أيام، حيث انزلقت طائرة نفاثة يوم الجمعة عن طريقها إلى نهر في قاعدة عسكرية في فلوريدا الأمريكية.

في هذا الصدد حيث هبطت الطائرة خلال عاصفة رعدية، وكانت تحمل على متنها 136 راكب و7 من فريق العمل.

وتدحرجت الطائرة من نهاية المدرج في المياه الضحلة، الأمر الذي أجبر الركاب على السير على طول الأجنحة للوصول إلى بر الأمان.

إلى ذلك، تواجه شركة بيونغ ضغط هائل في الشهور الأخيرة عقب تحطم طائرتين من طراز ماكس 8 في إثيوبيا وإندونيسيا، مما أدى إلى وقوع 346 ضحية.