التخطي إلى المحتوى
إليك 6 طرق مختصرة تنتشلك من الإفلاس إلى الثراء
خطوات تساعدك لتصبح ثري

الكثير من الأشخاص أحدثوا تغييراً ملحوظاً في حياتهم، وتمكنوا من تغيير الأوضاع الخاصة بهم من الإفلاس إلى الثراء، ومن خلال دراسة الأمور المشتركة بينهم، قام باحث بوضع 6 طرق مختصرة، تستطيع أن تساعد في تحسين الأوضاع المادية.

حيث قام الباحث، توماس كورلي، بنشر دراسة بخصوص عادات الثراء، سنة 2016م، تحدث فيها أن 41% من أصل 177 مليونير درس حالتهم، وكانوا يواجهون الفقر قبل خروجهم منه وأصبحوا أغنياء.

وكان كورلي يتساءل حول القاسم الأول الذي ساعدهم في التخلص من قيودهم وأصبحوا أغنياء، وجاءت الإجابة أنهم قاموا بتغيير عاداتهم اليومية.

وربما أن يكون تغيير العادات اليومية من الأمور الصعبة، على وجه التحديد إذا أصبحت قيداً لا يقدر المؤ على التخلص منه، إلا أن الباحث قدم 6 طرق مختصرة، يمكن القول أنها تساعد في الوصول إلى ثراء والتخلص من الفقر، من خلال كسر قيود العادات السيئة، والعمل على استقطاب أخرى جديدة لها تأثير فعال في تحسين حياتك.

ونستعرض لكم عبر موقع كيفك نيوز، 6 خطوات ملخصة قد تساعد في الانتقال من الفقر إلى الغناء، بحسب كورلي:

تغيير بيئتك:-

كيف تغير بيئتك؟ من السهل استبدال عادات قديمة والمواظبة على الجديدة حينما تتغير البيئة المحيطة بك، وهذا يحدث من خلال، وظيفة جديدة، بيت جديد، أصدقاء جدد، حيث أن هذه الخطوات تطرح لك فرصة جديدة لممارسة عادات جديدة.

وبعد أن تتغير بيئتك، لا سيما أن طريقة تفكيرك أيضاً سوف تتغير، حيث أن تطوير عادات جديدة سيصبح من السهل عليك.

اصنع حاجزا بينك وبين العادات القديمة:-

من أبرز الخطوات والتي تعتبر أهمها للتخلص من العادات القديمة السيئة، هي صنع حاجز بينك وبينها، على سبيل المثال: إذا كنت متعوداً على تناول الوجبات السريعة في أوقات متأخرة من الليل مع مشاهدة التلفزيون، من الضروري أن تضع حاجزاً أمام تلك العادة، بالاعتماد على عدم شراء طعام دسم أو وجبات ضارة وتخزينها في بيتك.

دمج العادات:-

يمكن أن تكون متعود على شرب فنجان قهوة يومياً، وترغب إدخال عادة جديدة بجانب القهوة وهي تناول كأس ماء، ليس هناك مانع من دمج الشيئين مع بعضهما البعض، ليكون بدماغك ربط لهما، ويترتب على ذلك الاعتياد بشكل تدريجي على ممارسة العادة الجديدة.

ويأتي منطق تلك الفكرة، أنه حين لا تعتبر العادة القديمة بالأخرى الجديدة تهديداً لها، فإنها لا تحاربها، كما أن هذه الطريق تحتاج إلى عدة أيام لكي تستطيع تغيير ما سبقها، وفق المؤلف.

جدولة العادات الجديدة:-

تعتبر هذه المرحلة من الخطوات الرائجة بين الأثرياء الذين كونوا أنفسهم معتمدين على ذاتهم، عبر تدوين قائمة بالعادات اليومية التي يجب ممارستها.

وشأن هذه العادة خلق نوعاً من المحاسبة، حيث أن الشخص يوجه لنفسه أسئلة تتمثل في نهاية اليوم عن الأمور التي حققها أو التي لم يحققها أو التي تم تأجيلها ما إلى ذلك.

ومع التعود على تلك العادات شيئاً فشيئاً، فلن يكون هناك ضرورة لتدوينها أو تسجيلها، حيث أن العقل سوف يتذكرها بشكل تلقائي، على وجه الخصوص إذا كانت تشمل الروتين اليومي.

اختيار أصدقاء بحكمة:-

قد تكون بعض العادات القديمة مرتبطة بنوع معين من الأصدقاء، الذين يكونون مثل محفز على استمرارها، لذا إن أراد الشخص بالخلاص من بعض العادات السيئة، يستحسن تقليص الوقت الذي يقضيه مع أصحابه الذين هم بمثابة حوافز للعادات السيئة.

وفي حال كنت تحاول إضافة عادة جديدة والاستمرار عليها، ينبغي أن تتقرب من الأشخاص الذين يمارسونها، مثال ذلك، إذا كنت ترغب في القراءة بشكل أكثر، يجب عليك الانضمام إلى مجموعات القراءة، التي تعقد اجتماعات بصورة بشكل دوري لمناقشة كتاب معين وهكذا.

البدء في خطوات صغيرة:-

بعض الأحيان قد يكون من السهل تغيير العادات لبدء الأمر بخطوات صغيرة، خاصة التي لا تحتاج عادة مجهود كبير، مثلما أن تشرب المزيد من الماء تدريجياً لجعل صحتك أفضل أو توفير القليل من النقود وإيقاف التسوق الذي لا حاجة له، وتخفيف السجائر التي تدخنها بصورة يومية.