التخطي إلى المحتوى
إصابة المئات بسرطان نادر نتيجة عملية تجميل
إصابة المئات بسرطان نادر نتيجة عملية تجميل

حذر مسؤولين في الصحة بالولايات المتحدة، الأطباء بالبلاد على توخي الحذر إزاء نوع نادر من السرطان، يتوقع أن يكون له صلة في عمليات زرع الثدي عند النساء.

ووفقاً لأرقام طبية، إن الحشوات التي يتم استخدامها من أجل زراعة أو تكبير الثدي، تعمل على ظهور ما يعرف بـ “ورم الخلايا الكبيرة المتحولة للمفاوي” وهذا نوع من سرطانات الدم، حسب ما نقلت سكاي نيوز

تجدر الإشارة إلى أن هذا السرطان لا يندرج ضمن سرطان الثدي، وأوضح علماء الصحة أن لديه تأثير على كريات الدم البيضاء، بالإضافة أيضاً أنه يؤدي إلى ضعف الجهاز المناعي لدى السيدات التي خضعت للعملية.

وذكرت إدارة الدواء والغذاء الأمريكية، خلال رسالة إلى مقدمي الخدمات الصحية، أنه لديها رغبة كبيرة في زيادة الوعي والإدراك بخصوص عمليات زراعة الثدي، حسبما نقل موقع “ذا إنسايدر”.

وأشارت الهيئة الصحية الأمريكية إلى أن عدد المصابات بذلك النوع من السرطان بلغ معدل 3817 أي أنثى واحدة من من بين كل 30 ألف سيدة خضعن للعملية الجراحية التي تثير جدل واسع.

وبحسب الأطباء، أن على النساء اللاتي خضعن لتلك العملية الجراحية أن يهرعن للحديث مع الطبيب المختص إذ لاحظت أي أمر غير مألوف على نطاق الصدر.

من جانبها، قالت الطبيبة المختصة في جراحة الثدي، “ديانا أتاي” أن الدكاترة لا يزالون يجهلون أموراً عديدة بخصوص “ورم الخلايا الكبيرة المتحولة اللمفاوي”، وذلك الأمر يرفع من نسبة صعوبة مهمة العلاج.

وركزت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية على تلك العلاقة بين عمليات الثدي والسرطان النادر في العام 2011، حيث تم إطلاق مجموعة من البحوث الأكاديمية الأخرى.

واستلمت الإدارة الصحية الأمريكية في شهر سبتمبر 2018، 457 تقرير خاص بخصوص عمليات الثدي والسرطان، ووثقت 8 وفيات يتوقع أن تكون نتيجة تبعات العملية بالأساس.

ويقول الخبراء في الصحة، أن مجموعة من الاصابات لا تشكل سوى نسبة محدودة من بين 1ز5 مليون امرأة في العالم، يخضعن لعمليات زرع الثدي في السنة الواحدة، حيث أنه من الوارد أيضاً أن لا تكون سيدات بعض الدول على معرفة لما قد حصل من جراء العملية التي ينجم عنها سرطان نادر.