التخطي إلى المحتوى
إشارات مرور تحلل نية الشخص في عبور الشارع
اشارات مرور تعتمد على النية

تسعى العاصمة النمساوية فيينا، في إجراء إختبار نظام ذكي لإشارات المرور الخاصة بالمشاة، لكي يكون لديها القدرة على جمع وتحليل المعلومات بشكل تلقائي عن المشاة، استناداً إلى نيتهم سواء كان الوقوف أو عبور الشارع.

وقال معهد الكمبيوتر والجرافيكس والرؤية الخاص بجامعة غراز في النمسا، أن المنظومة الجديدة لديها إمكانية التعرف بصورة تلقائية على المرء الراغب في قطع الطريق، فيقوم بتحويل اللون الأحمر إلى الأخضر له لكي يتمكن من السير، دون أن يضطر الشخص إلى الضغط على زر الانتظار.

ويعتمد النظام الذي جرى تطويره على أيدي خبراء نمساويين على مدى سنتين، على كاميرات موجودة على إشارات مرور المشاة، من أجل الكشف عن الأشخاص قبل وصولهم إلى الممر المخصص لهم، بمسافة ما بين 5 – 8 أمتار.

بعد ذلك، يستخدم النظام الجديد خوارزمية في بضع ثواني لكي يتم تحديد ما إذا كان الشخص يريد عبور الطريق أم الوقوف.

ويستند النظام إلى نماذج الحركة العالمية والمعلومات المخزنة على قاعدة بياناته، لكي يتسنى له معرفة رغبة المرء، قبل وصوله إلى إشارة الانتظار.

وبحسب الباحثون فإن الهدف من وراء النظام الجديد هو تقليل أوقات الانتظار أمام إشارة المرور.

وأوضح هورست بوسيجير، في جامعة “تي يو غراز” في العاصمة النمساوية فيينا أن الأمر “يتطلب ثانية واحدة لتقدير نية الشخص ومعرفة رغبة الشخص، بعد ثانيتين يبات التقدير موثوقاً به”، مشيراً إلى أن “النظام الجديد سوف يحصل على الجواب قبل وصول الشخص إلى ممر المشاة بـ 3 أو 4 ثوان”.

وأضاف بوسيجير: “لقد تم تصميم نظام إشارات المرور هذا للعمل على مدار الساعة، حتى في أحوال الطقس السيء، في حين مزود بمنظومة مراقبة يمكنه إرسال بلاغات عن الأخطاء بشكل فوري”.