التخطي إلى المحتوى
أوروبا تطالب تهدئة في ليبيا.. وأخبار عن نزوح الآلاف
فيدريكا موغيريني تدعو إلى هدنة في ليبيا

طالبت مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، فيدريكا موغيريني، اليوم الإثنين، هدنة إنسانية في ليبيا “تهدئة” والجلوس على طاولة المفاوضات، في ظل الحرب التي تشهدها البلاد على التنظيمات المتشددة.

ودعت موغيريني المسؤولين والقيادة الليبية إلى تفادي أي تصعيد عسكري، قولها “إنه من المتوقع أن يؤيد وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي، الذين يجرون اجتماعاً عادياً اليوم في لوكسمبرورغ، تلك الدعوة.

وكان الجيش الليبي قد أطلق عملية عسكرية تحمل اسم “طوفان الكرامة” منذ عدة أيام من أجل تحرير العاصمة طرابلس واستعادتها من أيدي المليشيات المتطرفة، بينما حاولت طائرات تتبع لحكومة الوفاق استهداف قوات للجيش في مناطق الاشتباك.

وقالت المسؤولة في الاتحاد الأوروبي “لا بد من تطبيق كامل للهدنة الإنسانية في ليبيا والعودة إلى المفاوضات”، بحسب ما نقلت وكالة “رويترز”.

من جانبها، قالت الأمم المتحدة خلال تطور آخر، الاثنين، أن الاشتباكات الضارية في ليبيا حول طرابلس أدت إلى نزوج 2200 شخص، لافتة إلى احتمال فرار أعداد أكبر من ذلك.

وأشارت الأمم المتحدة إلى أن عدد من المدنيين في بعض المناطق في ليبيا نتيجة الاشتباكات السائدة حالياً في البلاد.