التخطي إلى المحتوى
أمريكا ودول عربية يرحبون بنتائج التحقيق السعودي بخصوص واقعة خاشقجي
أمريكا ودول عربية يرحبون بنتائج التحقيق السعودي بخصوص واقعة خاشقجي

رحبت وزارة الخارجية الأمريكية بجانب دولة عربية، التحقيق السعودي بخصوص حادثة الصحفي جمال خاشقجي، معتبرة أن التهم الأولى التي صدرت في إطار التباحث للمملكة حول الجريبة، هي خطوة ممتازة، في الطريق الصحيح، وطالبت الحكومة السعودية إلى السير قدماً في تحقيقتها.

كما ولم تستقصي “هيذر نويرت” الناطقة باسم الخارجية الأمريكية، فرض عقوبات من جديد ضمن هذه المسألة خلال مضي التحقيقات، إلى جانب أن واشنطن قد فرضت الخميس عقوبات على 17 مواطن سعودي على خلفية اتهامهم بالمشاركة في الجريمة التي وقعت في القنصلية السعودية، وأسفرت بالقضاء على الكاتب خاشقجي.

ترحيب دول العرب حول اعلان نتائج التحقيقات بقضية خاشقجي

على الجانب الآخر، حيث رحبت دولة الإمارات بنتائج التحقيقات السعودية الشقيقة، كما وجددت موقفها التضامني تجاه المملكة العربية في كل ما تتخذه من إجراءات ومواقف، مؤكدة أيضاً على عدم قبولها لأي استغلالاً سياسياً للقضية أو أي محاولات للتدويل أو أي شؤون تسعى في المساس بأمن وأمان السعودية وحكومتها واستقرارها.

وفي المملكة الهاشمية، حيث شددت الحكومة الأردنية أهمية إعلان النيابة العامة السعودية إحالة التهم إلى مجموعة من المحتجزين في واقعة خاشقجي، وخلال خطاب رسمي أكدت على أن هذا الإعلان هو تقدم هام نحو تحقيق العدالة عبر التحقيقات التي صرحت السعودية إجراءها لمعرفة الحقيقة كاملة حول ملابسات هذه الواقعة، وتطبيق العدالة ومعاقبة كل من له ضلع فيها.

في سياق منفصل، حيث أعلنت الخارجية المصرية عن اهتمام مصر “بمتابعة بالغ ما صدر عن السلطات القضائية السعودية من نتائج تحقيقات في حادثة خاشقجي والتي أظهرت جدية المملكة ووضوحها في إظهار الحقيقة كاملة”.

وذكر في خطاب للخارجية المصرية “إن مصر تؤيد الإجراءات التي تتخذها السعودية، فإنها تأمل من جميع الجهات المعنية الالتزام بالمسار الحالي لذات القضية بعيداً كل البعد عن المزايدات والتسييس”.

وتابع البيان “تأكيد مصر للمرة الثانية كامل ثقتها في سلطات التحقيق السعودية، وما باشرت به من تحقيقات اندرجت في إطار من المصداقية والنزاهة رفيعة المستوى”.