التخطي إلى المحتوى
ألمانيا تؤجل طلبات لجوء سوريين
السوريين في ألمانيا

أجلت ألمانيا معالجة بعض طلبات اللجوء التي تم تقديمها عدد من السوريين بانتظار مراجعة جديدة للوضع الأمني في بلادهم، حسبما ذكرت مجموعة “فونكي” الصحفية المحلية.

ونقلت فونكي عن وزارة الداخلية الألمانية، اليوم السبت، أن عدد من طلبات اللجوء التي قدمها مواطنين سوريين “علقت” بانتظار تعديلات سوف يتم إدخالها على توجيهات الوزارة.

وبحسب ما نقلت “فرانس برس” أن المعنيين بذلك التعليق هم طالبو لجوء حصلوا على وضع حماية ثانوية، وفي هذا الوضع يعطى للأشخاص الذين يواجهون مخاطر جدية أو أعمال حرب أو أعمال تعذيب أو عقوبة إعدام في بلادهم.

ووفق الأرقام الصادرة عن الحكومة، فإن 17400 سورياً حصلوا على تلك الحماية في سنة 2018، وأشارت المجموعة الإعلامية إلى أن المنظمات التي تتولى الدفاع عن حقوق اللاجئين قلقة أن توقف حكومة المستشارة أنغيلا ميركل تلقي طلبات اللجوء من المواطنيين السوريين، في حال تم إيقاف أعمال العنف في بلادهم.

الجدير بالذكر أن ألمانيا تشهد انقساماً كبيراً منذ أن قررت ميركل عام 2015 فتح أبواب البلاد أمام الفارين من الحرب وانقاذ حياتهم من الاضطهاد في سوريا، حين اشتداد أزمة اللاجئين.

كما أن تدفق أكثر من 1 مليون طالب لجوء منذ تلك اللحظة، وغالبيتهم من سوريا والعراق وأفغانستان، أدى إلى ارتفاع حركة “البديل الألمانية” اليمينية المتطرفة في ألمانيا، حسبما ذكر موقع سكاي نيوز.