التخطي إلى المحتوى
أغنى دولة في أوروبا ليس لديها مطار أو قطارات
أغنى دولة في أوروبا ليس لديها مطار أو قطارات

عقب أن تعرضت من معاناة دمار هائل إثر أهوال الحرب العالمية الأولى والثانية في القرن الـ19، أصبحت ليختنشتاين أغنى دولة في أوروبا، على الرغم من أنه ليس لديها ثروات طبيعية.

وأقامت دولة ليختنشتاين الصغيرة، إحتفالاً بالذكرى الثلاثمائة على تأسيس الإمارة، وذكر موقع “إم إس إن”، أنها اليوم أصبحت “أغنى دولة في أوروبا”، من حيث النسبة القياسية للناتج المحلي الإجمالي للشخص الواحد.

وقال الموقع، أن المساحة الإجمالية للدولة الأوروبية تعادل مساحة جزيرة ستاتن في نيويورك، ويصل عدد السكان الإجمالي إلى أكثر من 40 ألف نسمة، تقريباً ثلثهم من الأجانب.

وتابع المصدر، أن ليختنشتاين تتميز بإطلاق قوانين صرامة، من أجل الحفاظ على هدوء وراحة المواطن، بالإضافة إلى أنه يرفض رفضاً قاطعاً جز العشب أو الاحتفال أثناء فترات الراحة العامة، مثل أوقات الغذاء التي تصل إلى 90 دقيقة من الثانية عشر ظهراً حتى الواحدة والنصف.

يشار إلى أن سلطات الدولة، تعطي لسكانها إجازة الرياضة، التي تصل إلى 7 أيام وهي مخصص لممارسة الرياضة فقط، وفي الغالب ما يتم إطلاقها في شهر فبراير أو مارس.

على الجانب الآخر، حيث أن الإمارة الصغيرة ليس لديها أي مطار أو نظام سكك حديدية حومي، ويستند السكان والأشخاص خاصة فئة العمال على منظومة الحافلات للتنقل من مدينة إلى أخرى داخل الدولة.