التخطي إلى المحتوى
أسباب فتح الفم أثناء النوم.. وحلول
أسباب فتح الفم أثناء النوم.. وحلول

يواجه العديد من الأشخاص صعوبة في التنفس من خلال الأنف أثناء النوم، فيجبرون على فتح الفم حتى يستطيع التنفس بسهولة، ويعود ذلك إلى بعض أزمات صحية في مجرى التنفس وأسباب ثانية، يمكن اتباع حلول لتفادي هذه العادة.

وتوجد بعض أسباب خلف فتح الفم أثناء النوم، تتمثل في احتقان الأنف، وتضخم الزوائد الأنفية، وتضخم  اللوزتين، والتهاب الجيوب الأنفية.

وتعتبر نوبات إيقاف التنفس خلال النوم من الأزمات الصحية التي تسبب إضطرابات في النوم، ما يجعل المرء يضطر يتنفس من الفم.

ومن العوامل الأخرى التي تجعل الشخص يفتح فمه في نومه، القلق والتوتر، إذ يرفع معدل الإجهاد العصبي، مما يجعلك تتنفس بشكل سريع وغير منتظم، ويكون هذا عبر الفم.

وعندما يتعرض الجهاز التنفسي للإصابة بأمراض، يصبح التنفس من الفم لحظات مؤقتة نتيجة صعوبة التنفس من الأنف، وعندئذ يتعافى الشخص من المشكلة، يعود التنفس من الأنف بشكل طبيعي كما كان.

وتأثر الأوجاع في الأسنان على التنفس، مما يجعل بعض الحالات تتنفس من الفم، وهي ظاهرة طبيعية لدى الأطفال في مرحلة التسنين، كما أن النوم بوضعية غير مريحة يؤدي إلى التنفس من الفم، وحين تغيير الوضعية، يرجع تنفس المرء من الأنف، مثال ذلك: عندما تنام على مخدة ليست مريحة أو تكون وضعية الرقبة غير مناسبة للنوم.

أعراض مصاحبة  لفتح الفم خلال النوم

ربما يكون هناك هنالك جزء من الأعراض مصاحبة لفتح الفم، مثل إصدار الصوت وذلك مؤشر بوجود مشكلة في اللوزتين، وتعرض الشخص لحمى، وأشبه بصوت الصفير، والشخير كذلك أثناء نومك.

وأيضاً من الأعراض المصاحبة الأخرى، الكحة والشرقة خلال النوم، والشعور بالاختناق، وهذا بسبب كثرة التنفس من الفم وأخذ الهواء بطريقة غير صحيحة، إضافة إلى ذلك، متلازمة انقطاع النفس، التي قد يصاب بها الشخص في الغالب الذي يتنفس دائماً من فهمه، نتيجة أزمة صحية في مجرى التنفس بالأنف.

وطرح موقع “ويب طب”، نصائح تقلل مخاطر فتح الفم أثناء النوم، وهي تناول كوب من الماء لحظة الإستيقاظ، فذلك يعمل على تقوية اللعاب، والحد من جفاف الفم، وتحد من الآثار السلبية للبكتيريا.

وأوصى بنصيحة “غسل الأسنان” قبل وبعد النوم، للوقاية من التسوس والبكتيريا بقدر الإمكان، بالإضافة للتخلص من رائحة الفم الكريهة.

طرق العلاج

 

حتى تتخلص من فتح الفم أثناء النوم، ينصح بزيارة طبيب أنف وأذن وحنجرة، لمعرفة السبب الأساسي خلف فتح الفم والاعتماد عليه في التنفس.

وأما عن طرق العلاج، في العادة قد يعطي الطبيب أدوية مناسبة تساعد في التخلص من فتح الفم خلال النوم، أو إجراء عملية جراحية في الأنف، في حال كانت الأزمة قد تؤثر على حياة الشخص المصاب بها بشكل كبير.

وإذا كان السبب وراء المشكلة هو توقف التنفس أثناء النوم، يوصي الطبيب بلباس قناع مخص “سي بي أي بي”، خلال النوم، مما يساهم في تزويد الأنف بالهواء.

وفي حال كان سبب الأزمة هو تورم الغدد الليمفاوية واللوزتين، من الممكن أن يتم إزالة اللوزتين للتخلص من المشكلة، ويعد هذا الأمر حل جذري ناجح.