التخطي إلى المحتوى
أدوية تقضي على السرطان نهائياً.. أمل جديد
أدوية علاج السرطان تحتاج إلى 10 سنوات

قال علماء في بريطانيا أنه أصبح بالإمكان الشفاء من مرض السرطان الخطير في غضون الأعوام العشرة المقبلة، وذلك بفضل أدوية جديدة يتم الآن تطويرها.

وقال البروفيسور بول وركمن، في معهد أبحاث السرطان من لندن: “سوف يكون لدينا القدرة على تحول السرطان من مرض قاتل لآخر يمكن التعايش معه فترة طويلة مثل الربو وفيروس نقص المناعة المكتسبة، وفق ما نقلت صحيفة “ذي صن” البريطانية.

ولفت العلماء في المركز إلى أن السرطان يعد مرض قاتل يعود إلى توقف الأورام عن الاستجابة للأدوية الطبية، وهو ما يجعلها ذات انتشار وليست قابلة للشفاء.

وقال وركمن أن المصابين بمرض السرطان سوف يأخذون إلى طرف العقاقير التي يجري تطويرها مزيجاً من العلاجات الإشعاعية والكيميائية والجراحية، وأن هذه الأدوية سوف تعمل على وقف الخلايا السرطانية من النمو والتوسع في الجسم.

ورجح أن يتم الانتهاء من تطوير الأدوية الجديدة، وإجراء الاختبارات اللازمة لها والحصول على موافقة رسمية من هيئة الخدمات الصحية الوطنية، في فترة زمنية تستغرق 10 أعوام كحد أقصى.

ومن ناحيتها، قالت أوليفيا روساتيز في معهد أبحاث السرطان: “نتوقع أن الأدوية سوف تكون العلاج الأول في العالم الذي لديه إمكانية مقاومة وعلاج السرطان والتأقلم مع المرض”.

يشار أن هذه الأدوية التي يُعتقد أنها ستقاوم السرطان، والتي لم يقدم تفاصيل أوضح حول مكوناتها أو كيفية عملها، سوف تمر في مراحل من الاختبارات السريرية، قبل أن يتم طلب ترخيصها من هيئة الخدمات الصحية الوطنية.