التخطي إلى المحتوى
أبوظبي تكشف أول مذيع روبوت ينطق بالعربية في العالم
مذيع روبوت على التلفزيون

كشفت أبوظبي للإعلام عن استخدام وتطوير أول مذيع روبوت من خلال تقنية الذكاء الصناعي، ليقوم بتقديم النشرات الإخبارية باللغة العربية والإنجليزية على بعض قنوات شبكة تلفزيون أبو ظبي.

وجاء ذلك ضمن اتفاقية شراكة مع شركة “سوجر” الصيني، بالاشتراك مع البرنامج الوطني للذكاء الاصطناعي، ليطل أول مذيع ذكاء صناعي ينطق بالعربية في العالم، بالصوت والتفاعل مع اللغة من خلال الشكل وتعابير الوجه.

ويعمل أول مذيع روبوت من خلال تقنية الذكاء الاصطناعي بالاعتماد على خوارزميات سائدة وتكنولوجيا حديثة تتمثل في تحديد الصور والكلام والتعلم المعمق، بصورة مماثلة للحقيقة عن المذيع البشري المحترف المعتاد على القنوات التلفزيونية، كما يجعل تجربة المشاهدين سهلة.

يشار هنا أن عبر تلك التكنولوجيا المتقدمة للشركة الصينية يمكن تحويل العبارات النصية إلى حركة شفاه ملائمة، الفعل الذي يعطي الجمهور تجربة تفاعلية قابلة للتغير، فضلاً عن التطوير للقدرات التقنية مثل الصوت والصورة في الزمن الحقيقي من خلال التدقيق على المعالجة الطبيعية للغة وتعلم الآلة.

في السياق ذاته، حيث أن الجانبين سيعملان على استكشاف آلية دمج الابتكار التكنولوجي من خلال مجموعة من المنصات لتقديم برامج بجودة عالية للجمهور والمشاهدين في مختلف أنحاء العالم، بحسب موقع سكاي نيوز.

وسيكون باستطاعة أبوظبي للإعلام، عبر دمج أول مذيع باستخدام تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي، توفير بث تلفزيوني إخباري متنوع الأشكال وبكفاءة عالية طوال السنة، كما أن هذه التقنية لا توفر حلول مبتكرة للمنصات الإعلامية التقليدية فقط، بل تعمل على تسهيل التفاعل بين الإنسان والآلات.